أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

السياحة من فشل إلى فشل !!!

 

 

 

ثمة تقصير واضح من قبل القائمين على السياحة، وزارة السياحة، هيئة تنشيط السياحة، حيال سرقة "إسرائيل" لآثارنا والترويج لها في بلاد الغرب على أنها آثار "إسرائيلية" تدعوهم لزيارتها.

الأمر ليس جديدا، لكن إثارته على مواقع التواصل الاجتماعي عادت من جديد لتؤكد على مدى فشلنا في الدفاع عن آثارنا في المحافل الدولية، ومدى فشلنا في التقدم خطوة تجاه مقاضاة "إسرائيل" على فعلتها تلك.

ما تفعله دولة الاحتلال يمثل سرقة وتزويرا بشكل صريح، وعلى مرأى ومسمع من مسؤولينا، بكل أسف.

لنا أن نسأل، هل صدر عن الحكومة أي تصريح ولو حتى إدانة لهذه الممارسات الإسرائيلية؟ .

على كل، لم نسمع أي شيء من هذا القبيل، ما يفسر سبب تراجع السياحة في بلادنا، ومدى فشل وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة في إعادة الحركة السياحية إلى ما كانت عليها.

منذ أن تم إعلان البتراء واحدة من عجائب الدنيا الجديدة، ما الذي حدث؟، وكيف استثمرت وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة ذلك؟.

الإجابة على ذلك بسيطة، بالنظر إلى واقع البتراء الحالي وما تعانيه فنادقها التي أغلق بعضها بسبب الخسائر المتلاحقة وتناقص أعداد السياح.

لو استمعت للمسؤولين عن السياحة، لحفظت عن ظهر قلب التبريرات التي لا تخرج عن القاء اللائمة على الربيع العربي وما يحدث في دول الجوار، لكنك بالتأكيد لن تستمع إلى أي فكرة خلاقة تجذب السياح إلى آثارنا ليتمتعوا بجمالها بأمن وسلام.

قبل أيام، قيل لنا أن هناك خمس وأربعين سيارة تجوب أوروبا مرسوم عليها لوحات تدعو السياح إلى زيارة الأردن، لكن السؤال ماذا      تفعل السيارات مع الآلة الإعلانية والاعلامية الضخمة التي تستطيع دولة الاحتلال الوصول إليها لتروج من خلالها لآثارنا على أنها آثار "إسرائيلية".

هذه سرقة وتزوير واضح، وجب على حكومتنا أن تتقدم خطوة تجاه مقاضاة "اسرائيل" دوليا.

فلا يعقل أن نكون فاشلين في انقاذ سياحتنا وفاشلين في الحفاظ على آثارنا وفاشلين في مقاضاة من يتعدى على أماكننا السياحية.