أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

لا تقل إنك راسب بل قل اني اكتسب الخبرة من عدم نجاحي

هاشتاغ مع هنا الخطيب

* تغريدات مشجعة لكل من لم يحالفهم الحظ

* التوجيهي مش نهاية العالم

 

الأنباط

مع ظهور نتائج امتحان الثانوية العامة امس، انطلق موقع التواصل الاجتماعي تويتر لمساندة من لم يحالفهم الحظ، وتقديم احر التهاني لمن نجح فيه، كما شارك اغلبهم مواقف لحظتهم حين علموا بنتيجة امتحانهم، وقام البعض بانتقاد تصرفات تطورت واصبحت تشكل خطرا على المجتمع ومنها "فاردة البنات".

فغرد عبدالله نشوان "فرّح بنتك بفاردة..صار نفسي اشوف فاردة رجالي كله ستاتي!"، وحسن يغرد "كل ما علي معدلك كل ما تعبت في الجامعة و كل ما قلت فرصتك في العمل بسبب التخصص اللي رح تختارلك اياه امك عشان بياض الوش"، وسهام تقول لمن رسب "وحظا اوفر شد حيلك ولا توقف عند هاي النقطة".

وخليل الهروط غرد مازحا من لم يحالفه الحظ"إعلان هام : يتوفر لدي فرشات حرامات وتسوية تتسع 100 شخص راسب توجيهي ومطرود ملاحظة: "يوجد اماكن للإناث"، وسالي الشرع تغرد "لم يحالفك الحظ،لا بأس ليست نهاية العالم فكل الناجحdن فشلوh مئات المرات قبل نجاحهم".

وعصام يوجه كلمة لهم "مش مقياس رسبت وعدت ورحت ع الجامعة وبستنى اتخرج وبكره الناس الي بتعملو عقدة نفسية لأنو رح يصير مجرد ذكرى تتذكرها وقت تسمع فيه"، ومحمد يضيف "مش نهاية العالم تحمل مادة او ثنتين او كلهم لسا الوقت قدامك ترجع توقف على رجليك وتنجح".

وغرد ذيب على هاشتاغ توجيهي "لا تقل انك راسب بل قل اني اكتسب الخبرة من عدم نجاحي"، وحسين الصمادي يقول "بنت بدها تنتحر عشان رسبت بامتحان التوجيهي.. اعقلي يا بنت"، واخر ينوه " الحمدلله ما سمعنا حالات وفاة او انتحار هاد الفصل يمكن التربية نجحتهم مشان هيك ".

وقدم التويترجيى التهاني لكل من حالفه الحظ، والبعض الاخر احتفل بنجاحه بنشر معدله، ويقول ابراهيم " بتذكر يوم نجاحي بالتوجيهي عن جد انها فرحة احلا من العرس"، ومهند يضيف الى ذلك " انا وقتها ابوي عمل في مقلب وحكالي اني رسبت، بس بعدين حكولي اني نجحت، الله لا يذوقها لحدا".

فيما غردت مريم "نتائج التوجيهي حلوة بس ما في داعي البنات يطلعوا فاردات ويطلعن روسهم من الشباك والتصرفات هاي مؤذية للنظر ولا تعبر عن الفرحة"، وشارك بذلك احمد العيسى " انا باربد بس بشوف البنات بعملوا هيك يمكن عشان الشباب بعملوا بالليل تعليلة فالبنات بتغار".

وغرد بعض الاشخاص للذين نجحوا بالامتحان انها مجرد بوابة للجحيم، فغرد صلاح " بفرحوا بالتوجيهي مش عارفين ان مأساة وقرف الجامعة اكبر واللي بروح منها ما برجع لان العمر بمشي وبتصفي اخر اشي بابا سنفور من المليون سنة اللي بتقضيهم بالجامعة".