أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

إذا بدك الناس تحبك.. لا تسعى لإرضاء الناس ولا تفعل شيئا يجبرهم على كرهك

هاشتاغ مع هنا الخطيب

* مش ضروري الناس تحبني بكفي امي بتحبني

 

الأنباط

ينقاد بعض الاشخاص الى عمل اي شيء لاجل ارضائهم، او كسب محبتهم، فمنهم من يفعل المستحيل ولا يحصل على مبتغاه والاخر لا ينقاد خلف تلك التصرفات، وعلى ما يبدو انه موقن تماما بأن ارضاء الناس غاية لا تدرك، اضافة الى ان محبتهم تُكسب الود والعمل الخير.

وقد يفضل البعض عدم الانصياع خلف المحبة، وجعلها تأتي لواحتهم وحدها، وبذلك غردت احلا على هاشتاغ اذا بدك الناس تحبك "لا تجعل همك هو حب الناس لك ،فالناس قلوبهم متقلبة و أهواؤهم متفاوتة،وليكن همك كيف يحبك رب الناس،فإنه ان أحبك حببك للناس"، ومنار "مش ضروري الناس تحبني بكفي امي بتحبني ".

وكندة تغرد "ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك " تلك نصيحة رب العالمين لأحب خلقه عليه : فكُن لين المعشر رقيق القلب يحبك الناس"، وامنة " اذا بدك الناس تحبك بطل حشرية"، وعبد الرحمن" لاترم نفسك عليهم"، ومحمد يضيف " اللي بيحبني وبتقبلني حياه الله بشيله على راسي واللي لا حر ما بموت بحسرتي يعني".

وزينة تشارك " الناس تحبك على حسب مزاجهم مو المهم الحب المهم الاحترام"، ونور " لازم احسن اخلاقي واهم شي الابتسامه واعاملهم مثل ما ابي يعاملوني"، وعُلا تقول " حب حالك الاول قبل ما تحب اي حدا تاني"، وميسون " اذا أحب الله عبده أحبه جميع الناس".

اما محمود التميمي " عامل الناس كما تحب ان يعاملوك فقط! تكسب احترامهم ومحبتهم ايضا"، والاء تنصح المغردين " لا تتدخل فيما لا يعنيك"، لكن نظرة التشاؤم تفرض ذاتها احيانا حيث تغرد مرح " لازم تكون ابو وجهين منافق عشان يحبوك"، الا ان الدكتور محمد يغرد " عليك بالإبتسامة وطيب المعشر وجمال العبارة مع الخلق الحسن ،، هذه هِي مفاتيح القلوب".

وغرد علي " عاملهم بمثل ماتحب ان يعاملوك به واعطي ذي كل قدره مع بشاشة الوجه"، وباسم يشارك " ما بدي يزم والله مش فارقة سنحة تسنحهم اغلبهم  مصلحجية وقت الحاجة يجوك ولمّا يخلصوا منك بسألوش عليك"، ولعنود " دع الله أن يرضى عنك ثم يرضي عنك والديك ويرضي خلقه عنك".

فيما غردت فاطمة على الهاشتاغ " ابتسم بادر وسامح واحسن الظن فيهم ولاتتوقع منهم الكثير"، ومازن يريد " بدي هي تحبني ما بهمني الناس"، ومروة " كن صادق معهم و كن على طبيعتك لا غير"، وشوق تغرد " عاملهم بشوق واحترام".