أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

1400 سائح اجنبي على متن باخرة جديدة في العقبة

 

 

سلطة العقبة تستعد لاستقبال 40 الف زائر عبر البحر

العقبة – الأنباط – طلال الكباريتي

رست امس في ميناء العقبة باخرة سياسية تحمل 1400 سائح اجنبي. وهذه الباخرة الثالثة التي تصل العقبة منذ ثلاثة اسابيع.

وهذه البواخر تأتي في سياق جهود سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة في جذب السياحة وفق ما افاد به مفوض الاستثمار شرحبيل ماضي.

ويزور هذا الفوج السياحي الذي يتألف من جنسيات اوروبية متعددة المثلث السياحي الذهبي المتثمل بالعقبة ووادي رم والبتراء.

واوضح ماضي ان هذه الباخرة هي واحدة من سلسلة بواخر ستحمل على متنها اكثر من 40 الف سائح  الى العقبة.

واكد مفوض الاستثمار ان هذا النجاح نتاج عمل سلطة العقبة الخاصة على الترويج للمثلث الذهبي في مؤتمرات وفعاليات سياحية نظمت في اكثر من دولة اوروبية.

وفي اطار مساعي السلطة لجذب السياحة الاجنبية لفت الى ان السلطة وبالتضافر مع الجهات المعنية عملت على توفير كل سبل الراحة في عملية استقبالهم على الميناء وكذلك في اماكن اقامتهم والاماكن التي سيقصدونها في رحلتهم السياحية.

وأكد ماضي ان سلطة العقبة الخاصة تعمل على فتح اسواق سياحية جديدة لرفد السوق والمنتج السياحي الاردني في العقبة من خلال عروض مميزة تعزز قدرة المنطقة الخاصة على منافسة المنتجات السياحية في المنطقة.

وتشهد العقبة منذ اسبوعين نسبة اشغال عالية في الفنادق والتي بلغت الاسبوع الماضي 90 بالمائة.

ويرى تجار العقبة بان الحركة التجارية ازداد نشاطها في الاسبوع الاخير من شهر اذار الماضي وكذلك عطلة نهاية الاسبوع الاخيرة والتي قبلها بسبب ارتفاع عدد الزوار المحليين وايضا الاجانب.

وعادت العقبة الى قمة المنافسة السياحية من خلال تعدد جنسيات السياح الاجانب الذين هبطوا على ارضها عبر مطار الملك الحسين او رست بواخرهم في الميناء خلافا لما كان سابقا وهو ان يكونوا من جنسية او جنسيتين على الاكثر.

ولوحظ في نيسان هذا العام سياح من الجنسية الكورية والاسبانية والانجليزية والامريكية اضافة الى الروسية.

وازدحمت ساحة مواقف الباصات المكشوفة مقابل البلدية بالسياح الاجانب الذين تسابقوا على حجز مكانا في هذه الحافلات للتجول في مدينة العقبة والاطلاع على منتجها السياحي المميز.

كما ان هذا الحراك السياحي نشط من عمل سيارات التاكسي وقطاع الخدمات السياحية المتمثل بالمطاعم التي عانت الامرين خلال الاشهر الخمسة الماضية بسبب شح السياحة الاجنبية التي غابت نتيجة الظرف السياسي الذي تعيشه الدول المجاورة للاردن.