أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

نهاية أسبوع استثنائية في العقبة

 

 

آلاف الزوار ينعشون السوق 96 ساعة والباصات الصغيرة تتحول إلى فنادق متنقلة

 

 

العقبة - الأنباط - خاص

شهدت مدينة العقبة خلال الايام الاربعة الماضية نهاية اسبوع استثنائية بعدد الزوار والسياح.

ولم تنم العقبة طيلة اجازة الاسبوع الماضي التي امتدت الى الاحد بمناسبة عطلة عيد العمال وعاشت 96 ساعة متواصلة دون توقف.

وبلغت نسبة الحجوزات في اغلب فنادق المدينة على مختلف تصنيفاتها السياحية نحو 100 %.

ورد ابناء الكار السياحي هذه " الزحمة " في المدينة الى عطلة نهاية الاسبوع التي امتدت الى ثلاث ليال واربعة ايام، واعياد الاخوة المسيحيين المجيدة.

وحتى تتأكد الانباط بان نسبة الحجوزات غير مبالغ فيها، فقد اتصلت باغلب فنادق العقبة سواء في وسط البلد او التالابيه الى درجة انها استعانت باصحاب العلاقات القوية معها من اجل توفير غرفة او سويت الا ان جميع المحاولات باءت بالفشل بسبب حجم الحجوزات التي تمت على مدار الاسبوع الماضي.

وحتى الشقق الفندقية تم اشغالها بالكامل من قبل زوار المدينة وباسعار سياحية وكذلك الشقق المفروشة في احياء مدينة العقبة.

والواضح ان زيارة العقبة اصبحت تحتاج من قبل الزوار الحجز قبل اسبوع على الاقل حتى يضمنوا مكان اقامتهم في المدينة التي كانت خلال شهر نيسان الماضي المحج السياحي بامتياز على مستوى البلاد.

ورغم انسحاب شركات سياحية اردنية كبرى من تشغيل رحلات داخلية الى العقبة ورم ومنح اولوية عملها لدعم السياحة في شرم الشيخ لتحقيق ارباح اعلى، الا ان ذلك لم يؤثر على الشركات المشغلة للسياحة البحرية مثل اليخوت والتي اعتبرت ذلك الانسحاب ضربة موجعة لها.

اما منطقة تالابيه على الشاطىء الجنوبي فقد اكتظت بالزوار الذين قضوا في منتجعاتها اوقاتا ممتعة وعاشوا مع ليل العقبة اجواء ساحرة على اليخوت في وسط البحر.

وعلى امتداد الشارع الجنوبي ازدحم الشاطىء العام الممتد على مسافة 6 كم بسيارات الزوار من ابناء طبقة الدخل المحدود الذين اختاروا اماكن اقامتهم هناك دون حجز مسبق ونصبوا خيمهم واغطية النوم واخترعوا مناماتهم الخاصة طوال فترة اقامتهم في العقبة.

كما ان الباصات الصغيرة التي اكتظت بها العقبة تحولت الى فنادق من نوع خاص اطلق عليها مسؤول الاعلام في شركة تطوير العقبة خليل الفراية فنادق من تصنيف " 3 حرامات".

اما السوق التجاري وسط المدينة فرصدت الانباط حركة نشطة اثناء ساعات الصباح الاولى ما بين الثانية والرابعة  فجرا، واستمرت وفق ما افاد تجار الى اليوم الثاني الجمعة والثالث السبت وحتى صباح الاحد.

وفي المنطقة التجارية الثانية المعروفة بتكدس محلات الالبسة فيها، فقد عاشت فترة اقتصادية نشطة مقارنة مع شهور السنة الماضية، اعادت الابتسامة الى وجوه التجار بعد غياب قسري نتيجة الاحوال الاقتصادية المتردية التي مرت عليهم سابقا.

وطالب التجار الحكومة بان تستغل العطل الرسمية وتدمجها مع نهاية الاسبوع حتى ينعكس ذلك ايجابا عليهم ويساهم في تنشيط العقبة اقتصاديا.