أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

كشف ملابسات قتل مواطن في شمال عمان

الانباط

تمكن العاملون في إدارة البحث الجنائي من كشف ملابسات إحدى قضايا القتل التي وقعت الأسبوع الماضي وراح ضحيتها مواطن ثلاثيني في احدى مناطق شمال عمان.

وحول التفاصيل ذكرت إدارة الإعلام الأمني انه بتاريخ 26-5-2016م ورد بلاغ لمديرية شرطة شمال عمان عن وجود حادث تدهور لإحدى المركبات في إحدى المناطق المنحدره حيث تم التحرك للمكان واسعاف السائق الى المستشفى من قبل مجموعات الدفاع المدني الا انه وصل متوفياً، وبالكشف على جثة السائق تبين وجود شبهة جنائية بالحادثة.

وأضافت إدارة الإعلام الأمني أنه وعلى الفور تم تشكيل لجنة تحقيق برئاسة مدير شرطة شمال عمان وضباط تحقيق متخصصون من شعبة بحث جنائي إقليم العاصمة للتحقيق بالحادثة كما تم الاستعانة بخبرة الطب الشرعي والمختبر الجنائي وبالرجوع إلى مكان الحادثة ومقارنة مدى تطابق معطيات الحادثة مع طبيعة الإصابات تولدت لدى فريق التحقيق قناعة بوجود شبهة جنائية بالحادثة وانه تم افتعال حادث التدهور كسبب لتبرير وفاة المجني عليه.

وتابعت إدارة الإعلام الأمني أن لجنة التحقيق باشرت على الفور القيام بإجراءات البحث والتحري وجمع المعلومات والأدلة في كافة ملابسات الحادثة وعلاقات المغدور مع الآخرين والتي قادت إلى الاشتباه بشخصين تربطهما علاقة سابقة بالمغدور واحدهما من ذوي الأسبقيات الجرمية.

وأكدت إدارة الإعلام الأمني أنه تم متابعة هذين الشخصين ورصد تحركاتهما وبعد توافر الأدلة الكافية لدى فريق التحقيق بعلاقتهما في حادثة قتل المغدور وافتعال حادث التدهور تم إلقاء القبض عليهما، وبالتحقيق معهما اعترفا بقيامهما باستدراج المغدور الى احدى الشقق المستأجرة في منطقة شمال عمان لتصفية خلافات سابقه بينهم ومن ثم قاما بالاعتداء عليه بضربه على رأسه وأنحاء اخرى من جسده بواسطة قطع من الحجارة والرخام ومن ثم تحميله بواسطة مركبته والتوجه به إلى منطقة منحدرة ومعاودة الاعتداء عليه مرة أخرى بالضرب للتأكد من انه فارق الحياة ومن ثم وضعه داخل مركبته مرة اخرى وتوجيهها للتدهور أسفل المنحدر من اجل التمويه على فعلتهم واظهارها على انها حادثة تدهور ومن ثم قاما بمغادرة المكان وتغيير ملابسهما الملطخة بدماء المغدور ومحاولة اخفاء معالم الجريمة ، وقاما بتمثيل الحادثة والدلالة على الأماكن التي اقتادا المغدور اليها وتولى مدعي عام مدعي عام الجنايات الكبرى التحقيق بالقضية.