أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

بَرَكَةُ التوقيت ..

لا أحد يفرح بتأخير الساعة 60 دقيقة مثلي ومثل 'المكوّعين' أدناه - شروا السامعين- وآل 'عواطلية' الكرام الذين يفرحون بتمديد ساعة اضافية لليل من اجل انجاز ما لم يتم انجازه من نقل المخدّات ذات اليمين وذات الشمال و'طرق' الشاي بالميرمية ومطّ الرجلين من طول الجلوس وسماع 'طقطقة' الركب أثناء 'الثني و'الكفّ'..شخصياً أحب جداً التوقيت الشتوي لأجد لنفسي مبرراً مقنعاً بقلة الانجاز النهاري وممارسة الكسل الجميل ، وكلما سألني أحدهم أو عاتبني لمَ لم تنجز هذه المهمّة؟ أستمتع وأنا أقول له: 'ما بيش نهارات'، 'لدّ، مهو صار يوذّن المغرب ع الخمسة' وغيرها من جمل الانقلاب الشتوي المدعومة ببرهان ودليل..

لاحظوا كيف يبدو مذيع أخبار الساعة الثامنة ، عيناه ذابلتان 'من النعس' وصوته متقطع ويتثاءب بين الموجز والتفصيل أكثر من عشرين مرة ، طاقم التصوير وهندسة الصوت جميعهم 'مستويين من النعس' أما المخرج فــ'نياعة تشلّخن' وهو يتثاءب منتظراً زميله حتى يقول عبارته المنتظرة: ' دمتم في رعاية الله'...حتى يطفئ أضواء الاستديو ويرمي الجرابات 'على طول أيده' ...حتى أصحاب الكافيتريات والمطاعم الشعبية ، صاروا يدخلون مقلى الفلافل ، ويشطفون المحل ، ويجمعون الكراسي بالتزامن مع دخول الدجاجات إلى الخم وما جاوره..

هناك بَرًكَة حقيقية في 'التوقيت الشتوي' بحيث تستطيع أن تقوم بكل ما تريد القيام به في شبابك ، لا أدري كيف تغفل الدول النامية عن هذا التوقيت ولا تستغله في نموها العام ..أمس مثلاً، صلينا المغرب وقمنا بجولة على بيوت العزاء ، وذهبت إلى الحلاق ، ورددت على رسائل الأصدقاء، وحضرت مقال اليوم التالي ، وتفقدت الخزان ، وحضرت ما وراء الخبر، وقرأت عشرات الصفحات من رواية وقعت بين يدي ، وتعشيت ...وقرّينا البنات ، و حجّيت، وعمّرت للأولاد بحوش الدار، وجوّزتهم ، وطوّبت لأم العيال ربع دونم من شغلة حلال حرام..وما زالت الساعة 7:20 مساء..

مرحبا بالتوقيت الثقيل، مرحبا بالشتاء الجميل...ما أجمل أن تكون عباءة الليل أطول بكثير من أرجل الأحلام المؤجلة...أما الناتج القومي فــ'الله يجبر'.

عن 'المكوّعين' أدناه:

الراي