أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

تصريحات خطيرة جدا

ماقاله القيادي في حركه حماس محمود الزهار في تصريحات لوكالة أنباء فلسطينية محلية ونشرتها عمون من اخطر ماقاله قيادي في الحركه خلال السنوات الاخيره وتعبر عن واقع داخلي صعب تعيشه الحركه على صعيد الموقف من الملفات الاقليميه وتعتمل حماس معها .
الزهار اتهم خالد مشعل رىيس المكتب السياسي لحماس الذي يستعد لمغادره موقعه اتهمه بالتفريط بثوابت الحركه التي قامت من اجلها ،وهو اتهام لايعبر عن رأي شخصي الزهار احد اهم قاده الحركه في غزه بل يعبر عن تيار داخل الحركه .ويبدو ان حراره الانتخابات الداخليه التي ستفرز قياده جديده لحماس قد وصلت الى مستويات كبيره جدا ،وَكما قال الزهار فانه يسعى الى تكوين تيار يناصره في سعيه للفوز بقياده الحركه .
برنامج الزهار في معركته الانتخابيه خطير ويقوم على رفض تبعيه حماس لمحور قطر وتركيا ،وانه يرى ان حماس يجب ان تكون قريبه جدا من ايران ،ولهدا فان الزهار يرى ان قياده حماس وخالد مشعل قد أخطأوا عندما خروجوا من دمشق بعد اندلاع الأحداث هناك .
الزهار يتحدث بمنطق يخالف كل ماتبنته حماس وجماعه الاخوان خلال السنوات الاخيره ،ويرى ان وجود ايران في سوريا ضروره التوازن ،وان ماقيل عن مجازر في سوريا هو تمثيل ،ويرى ان مايسمى ثوره في سوريا هي بدعم أمريكي ،ويتحدث بايجابية عن مصر .
هذه المواقف الهامه تعني انقلابا من حماس على العلاقه مع قطر وتركيا وعوده الى الحضن السوري الإيراني وفتحت للأبواب مع مصر ،ويعني تعاملا مع المحور. الأكثر حضورا في المنطقه وهو المحور السوري الإيراني الروسي .
ربما يذهب تحليل البعض الى اعتبار هذا الحديث وكل تحرك الزهار امر متفق عليه داخل حماس لضمان قفزها من جديد الى الحضن الإيراني .وهذا الامر اذا افترضنا ان تحرك الزهار متفق عليه في أوساط الحركه وبخاصه ان شخص المرشح الاخر اسماعيل هنيه ليس حاله مدهشه وانه في نظر الكثيرين ظل لخالد مشعل ومجموعته في القياديه ،واذا كان الامر ليس متفقا عليه فان الزهار قد يعير عن تيار في غزه يرى مصلحه الحركه مع سوريا وإيران وقد يكون الجناح العسكري لحماس جزء من هذا الراي .
الزهار أكد ايضا انه لامانع من التحالف مع محمد دحلان باعتباره عدوا لعباس ،كما انه يؤكد ان المصالحه امر غير ممكن مع عباس ،وهذا برنامج يتكامل مع المواقف الاخرى التي تعيد فتح الأبواب مع ايران وسوريا ،ومن المؤكد ان سوريا وإيران لن تجد في مشعل شخص له مصداقيه وبالتالي فان اعاده انتاج قياده جديده سواء كان ذلك بترتيب من حماس او نتيجه خلاف داخل الحركه ،هذا الانتاج هو المفتاح لانقلاب حماس على المرحله السابقة بكل تفاصيلها وترك الحضن القطري باتجاه ايران وبشار الاسد ومصر .