أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

تنفيذ المرحلة الثالثة لمنظومة الموانىء العام الحالي بدلا من عام 2040

تنفيذ المرحلة الثالثة لمنظومة الموانىء العام الحالي بدلا من عام 2040

ماذا يعني أنبوب النفط وفتح طريق طريبيل للعقبة ؟

العقبة - خالد فخيدة

تتطلع العقبة الى انبوب النفط العراقي كواحد من المشاريع الاقتصادية الاستراتيجية التي من شأنها ان تدفع عجلة الاقتصاد بقوة سواء على صعيد المنطقة الاقتصادية الخاصة او على الاقتصاد الاردني الكلي.

والانبوب الذي اعلن رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي في ختام اجتماعاته الاثنين الماضي بانه غدا قاب قوسين او ادنى من دخول حيز التنفيذ تجهزت له العقبة منذ سنوات في اطار منظومة الموانىء التي وافق مجلس الوزراء على مضي سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة من خلال ذراعها الاستثماري والتطويري شركة تطوير العقبة في تنفيذ مرحلتها الثالثة خلال هذا العام والعام المقبل بدلا من عام 2040.

وخصص لهذا المشروع بجانب ميناء النفط الحالي المستقبل للبواخر المحملة بالنفط مساحة لانشاء ميناء تصديري موازٍ وبطاقة تشغيلية تزيد على طاقة ضخ الانبوب المتوقعة بمليون برميل يوميا.

وحيوية مشروع انبوب النفط تكمن في ان ما يستقبله ميناء استيراد النفط الحالي والذي يجري العمل فيه لزيادة طاقته التشغيلية من 50 مليون برميل في السنة الى 100 مليون برميل  يفتح الافاق امام الاردن لانشاء مصفاة بترول جديدة والمقترحة في معان او القويرة لاستقبال الجزء الاكبر من مستوردات النفط الخام واعادة تصدير اغلبها على شكل بنزين او كاز او سولار الى دول العالم المستوردة للمحروقات.

وانبوب النفط حسب المخطط المتفق عليه بين الاردن والعراق ان انبوبا فرعيا منه سيزود مصفاة البترول في الزرقاء بحاجة الاردن اليومية من النفط الخام والمقدرة بنحو 150 الف برميل يوميا. وتوفر هذه الكمية من خلال الانبوب سيفتح افاق الاستثمار امام شركات القطاع الخاص المتخصصة بالطاقة للمساهمة في انشاء مصفاة للبترول في جنوب المملكة واستيراد النفط وتكريره لبيعه في الاسواق العالمية.

والمتوقع لهذا المشروع ان يوفر نحو 2000 فرصة عمل نوعية للكفاءات الاردنية الهندسية والفنية من ابناء محافظات الجنوب الكرك والطفيلة ومعان والعقبة، عدا عن مساهمته في تخفيض فاتورة النفط التي اصبحت شغل الحكومات الشاغل لضبطها نتيجة اثارها المباشرة في ارتفاع المديونية خلال السنوات الثمانية الماضية.

وتخفيض فاتورة النفط بالنسبة للحكومة يعني تمكينها من وقف المديونية والبدء بتسديد المترتب للدائنين الدوليين والبنوك المحلية وزيادة احتياطات خزينة البنك المركزي من العملات الصعبة بنسبة لن تقل عن 25 بالمائة على الاحتياطي المتوفر حاليا.

اما فتح طريق الطريبيل على امتداد نقطة الكرامة على الحد الاردني مع العراق باتجاه بغداد والبصرة فهذا يعني اعتماد السوق العراقي على منظومة المواني الاردنية في العقبة وزيادة حركة المناولة وانعكاس ذلك على كافة القطاعات الخدمية والتجارية والسياحية في العقبة.

كما ان ضمان استمرار عمل هذا الطريق من شأنه ان يلفت انتباه الصناعات المصدرة الى العراق للقدوم الى العقبة والاستفادة من مزايا منحها صفة المنشأ الاردني الذي يحظى باعفاءات جمركية وضريبية وغيرها في العديد من دول العالم التي يرتبط الاردن معها باتفاقيات تجارية.