أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

مصادر: لا وقت محددا لفتح معبر طريبيل والسفارة تتابع ملف السجناء

 

الأنباط – علاء علان

اكدت مصادر مطلعة انه لا يوجد تقدير زمني او موعد محدد للآن لاعادة فتح الحدود مع العراق عبر معبر (الطريبيل - الكرامة)،ولكن المسألة ستكون بوقت قريب.

واضافت المصادر ردا على استسفسارات الانباط بخصوص زيارة رئيس الوزراء الى بغداد وان كان جرى تحديد موعد لفتح المعبر او جرى التطرق لملف السجناء الاردنيين في العراق ان ملف السجناء الاردنيين في العراق متابع من قبل السفارة الاردنية في بغداد.

وفي ذات السياق كان القائم بأعمال السفارة الأردنية في العراق اشرف الخصاونه زار إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل في العراق في شهر تشرين الثاني من العام الماضي وذلك لمتابعه اوضاع السجناء الأردنيين ولقاء المدير العام للادارة، ولم يعلن عن تفاصيل تلك الزيارة.

وبالوقت الذي تعتبر فيه زيارة الملقي انفراجه بالعلاقات الى انها ليست الزيارة الاولى الحديثه لرئيس وزراء اردنيفقد قام رئيس الوزراء عبد الله النسور خلال فترة رئاسته بزيارة العراق مرتين.

بدوره اعرب الملقي يوم الاثنين الماضي  خلال لقاءه نظيره العراقي حيدر العبادي، عن ثقته بان العام 2017 سيكون الاكثر زخما في مسيرة التعاون بين البلدين الشقيقين، وعاما لتحقيق الانجاز والتقدم في المشروعات الاستراتيجية بينهما.

وقال الملقي ان المباحثات عكست اهتمام الجانبين الاردني والعراقي باهمية الاسراع بتنفيذ خط انبوب النفط بين البصرة والعقبة، باعتباره مشروعا استراتيجيا مهما للدولتين، فهو يوفر للعراق نافذة للتصدير الى العالم ويلبي احتياجات الاردن من النفط.
وبالرغم من ان الملفات التي بحثها النسور متشابه مع الملقي الى ان زيارة النسورتطرقت بشكل مباشر لملف السجناء الاردنيين في العراق والذي اكد وقتهاان السجناء الاردنيين المعتقلين في العراق سينقلون قريبا الى المملكة لاكمال مدة عقوبتهم مضيفا ان قضية نقل السجناء الاردنيين في العراق الى الاردن لاكمال مدة محكوميتهم وصلت الى مراحلها النهائية والموضوع مسألة وقت واجراءات لا غير. وهذا ما لم يحدث حتى تاريحه ووفقا لما علمته الانباط من مصادرهاالخاصة ما زال هنالك سجناء اردنيين في العراق.

وبحسب المعلومات فقي العام 2011 كان يوجد في العراق 45 اردنيا معتقلا والآن تراجع العدد لاقل من 10 سجناء، مما يعني ان الملف لم ينته.

ويتوقع خلال الفترة المقبلة بعد  فتح الحدودتسمية سفير لعمّان في بغداد كون التمثيل الدبلومسي الحالي يقتصر على قائم باعمال فيما العراق يمثله السفيرة صفية سهيل.

ومن الجدير ذكره ان الملقي رافقه خلال الزيارة التي غاب عنها وزير الداخلية سلامة حماد وزراء الطاقة والثروة المعدنية الدكتور ابراهيم سيف والدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني والمالية عمر ملحس والدولة للشؤون الخارجية الدكتور بشر الخصاونة والزراعة المهندس خالد الحنيفات والصناعة والتجارة والتموين يعرب القضاة والنقل حسين الصعوب وعدد من المسؤولين.