أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

بني كنانة تسجل أعلى نسبة هطول للأمطار

أبو نقطة :" الأمطار تبشر بموسم زراعي جيد "

الأنباط – عرين مشاعلة

 

 

شهدت محافظة اربد خلال اليومين   تساقط  للامطار كان أكثفها في ساعات الصباح الأولى وساعات ما بعد الظهر وحسب تقرير هطول الأمطار لمديرية زراعة اربد سجلت منطقة لواء بني كنانة اعلى معدل  هطول للامطار  في محافظات الشمال خلال 24 ساعة الماضية وصلت الى 15.0ملم ،بنسبة هطول بلغت 69% من المعدل العام ، في حين كان اقل هطول في كلا من   الطيبة 7.3 بنسبة هطول 47% من المعدل العام والكوره7.5 بنسبة  56% من المعدل العام .

بينما بلغت كمية هطول الامطار في كفر أسد12.0ملم ، بنسبة هطول بلغت63%من المعدل العام ، وفي منطقة المزار الشمالي  واربد  بلغت 10.3ملم نسبة هطول25 % من المعدل العام ، وبنسبة هطول 56% من المعدل العام للمزار الشمالي ، ثم بلغت كمية الهطول 9.8% في الشونة الشمالية  ، بنسبة 58% من المعدل العام، و الرمثا بلغت نسبة الهطول خلال 24 ساعة الماضية 9.0% ملم بنسبة 56% من المعدل العام .

واستبشر مدير زراعة محافظة اربد المهندس علي ابو نقطة  بموسم زراعي وفير،خاصة ان هذه الامطار لها اثار ايجابية في زيادة مخزون التربة من الرطوبة الامر الذي له انعكاسات على المياه الجوفية كالآبار الارتوازية وزيادة تدفق الينابيع, اضافة الى ان هذه الامطار سيتم جريان كميات كبيرة منها باتجاه السدود، ما يعزز زيادة مخزونها لاستخدامها في أوقات الصيف والخريف لأغراض الزراعة والشرب.

لافتا ان الامطار ستعمل على زيادة نمو المراعي واطالة عمرها، وبالتالي التخفيف على مربي الثروة الحيوانية من تكلفة التغذية،  كما ان البرودة التي رافقت هذه الامطار لها اثار ايجابية على الاشجار وخاصة اللوزيات منها حيث ستعمل على تفتح وازهار هذه الاشجار وزيادة انتاجيتها خلال العام المقبل .

واضاف ابو نقطة الى أهمية أمطار أربعينية الشتاء تكمن في أثرها الايجابي الكبير على البقوليات والقمح والشعير اضافة الى الاشجار المثمرة وبخاصة أشجار الزيتون حيث تأخذ احتياجاتها منه بدرجة أكبر من الأمطار التي سبقت أو أي أمطار أخرى ستلحق مستقبلا، إضافة الى أهميتها الكبيرة للمحاصيل الحقلية، مبينا أن تأخر الأمطار وإن كان مؤثرا من نواحي تأخر الربيع إلا أن الأيام المشمسة القادمة ستشهد نموا كثيفا للمراعي في مختلف المناطق حتى وإن كان عمره قصيرا الا أن آثاره الايجابية ستكون كبيرة جدا على كافة المحاصيل.

 

ولفت إلى أن البرودة التي ترافق الامطار في هذه الفترة ذات فائدة كبيرة لأشجار اللوزيات والتفاحيات من نواحي غزارة إنتاجها ناهيك عن فوائدها لكميات جريان المياه نحو السدود والتي تستخدم مياهها لغايات الزراعة والشرب على حد سواء.

 

وبين أنه من خلال قراءات معدل الهطل المطري الأخيرة فإن الموسم يعتبر مبشرا بنتائج جيدة للمزارعين بشكل عام وعلى مزارعي الحبوب بشكل خاص، وخاصة أن المملكة ستتعرض في الأيام القادمة إلى منخفضات قطبية مصاحبة للثلوج مما سيزيد من مخزون التربة من المياه الجوفية، وهذا سينعكس إيجابا على القطاع الزراعي وعلى المحافظة بشكل عام.

 

ودعا أبو نقطة كافة المزارعين إلى اتخاذ كافة التدابير اللازمة لمواجهة الظواهر الطبيعية التي تؤثر على القطاع الزراعي بشكل سلبي كظاهرة الصقيع والانجماد والرياح الشديدة،  خاصة الصقيع فله اثر سلبي على جميع النباتات وخاصة المحاصيل الحقلية الخضرية حيث أن تعرض النباتات لفترة من الصقيع لمدة (2-3) أيام يؤدي إلى حرق النباتات وموتها وخاصة (البطاطا،البندورة،الفليفلة).

أما بالنسبة لمزارعي الثروة الحيوانية يؤدي الصقيع إلى زيادة النفوق عند بعض المزارعين الذين ليس لديهم مأوى جيد لتربية الحيوانات وكذلك ظهور بعض الأمراض وخاصة أمراض الجهاز التنفسي.

ولذلك توصي مديرية زراعة اربد المزارعين باضافة الأسمدة البلدية المختمرة للاشجار المثمرة، حراثة الأراضي المزروعة بالبساتين من أجل الاحتفاظ بأكبر كمية من مياه الأمطار،

ومتابعة الأرصاد الجوية لمعرفة الأيام التي يحدث فيها الصقيع لأخذ الاحتياطات اللازمة مثل الري الخفيف وحرق البقايا العضوية للوقاية من أثر الصقيع، صيانة المزارع غير المؤهلة للتربية الحيوانية ومستودعات الأعلاف.وجود مخزون كافي من الأعلاف ومواد التدفئة خوفاً من انسداد الطرق نتيجة تراكم الثلوج والابتعاد عن السيول والأودية وإبقاء الماشية في حظائرها خلال المنخفضات الجوية.