أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

المهندسين تنظم ندوة حول استعمالات الأراضي التي تراعي التنوع الحيوي

الأنباط – عرين مشاعلة

 

 

 

   قال المهندس بشار البيطار عضو مجلس نقابة المهندسين رئيس شعبة الهندسة المعمارية في النقابة أن الشعبة تحاول أن تلقي الضوء على طبيعة الممارسة الشاملة للهندسة المعمارية والتي تصحح الصورة النمطية التي تحصر الهندسة المعمارية فقط في تصميم المباني.

   جاء ذلك خلال الندوة التي نظمتها لجنة التخطيط العمراني في الشعبة المعمارية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي تحت عنوان " استعمالات الأراضي التي تراعي التنوع الحيوي".

   واكد المهندس البيطار أن على المهندس المعماري ان يتمتع بفكر شمولي يبدأ بالتخطيط ويراعي الابعاد البيئية في التصاميم التي يعدها للمنشآت المختلفة، داعيا المهندسين المعماريين الى المشاركة في مثل هذه الندوة العلمية والتي تتناول موضوعات علمية هامة.

   بدوره قال المهندس كمال جلوقة عضو لجنة التخطيط العمراني ان الندوة تتناول العلاقة بين التنوع الحيوي والتخطيط العمراني، مشيرا الى ان النمو السكاني المتزايد وما يتطلبه من توسع في رقعة العمران على حساب الاراضي الطبيعية هو أكبر تحدٍ في عصرنا هذا.

   وبين المهندس جلوقة أن لجنة التخطيط العمراني تهدف الى نشر التوعية بين المهندسين والمختصين حول اهمية التخطيط بمجالاته المختلفة الاقتصادية والعمرانية والبيئية وتخطيط شبكات البنية الاساسية في المدن والتجمعات السكانية.

   وأشار الى ان اللجنة ستنظم خلال الفترة القادمة رحلات علمية الى المناطق التي شملها مشروع محطات التنوع الحيوي في محمية البتراء ومحمية وادي رم ومحمية دبين.

من جانبه أشار المهندس ماجد الحسنات المدير الوطني لمشروع دمج التنوع الحيوي في تطوير القطاع السياحي في الأردن ان هذا المشروع يتم بالشراكة مع خمس جهات حكومية هي وزارة الشؤون البلدية ووزارة السياحة والاثار وسلطة اقليم البتراء وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والجمعية الملكية لحماية الطبيعة و بدعم من برنامج الامم المتحدة الانمائي في الاردن.

   وأكد المهندس الحسنات خلال عرض تقديمي في الندوة أن هذا المشروع يهدف الى تخفيف الأثر السلبي للنشاطات السياحية على التنوع الحيوي في الاردن في ثلاثة مناطق سياحية هي البتراء ووادي رم ودبين.

  وتناولت الندوة التي حضرها ما يقارب 50 مهندسا ومهندسة محاضرة حول الاطار القانوني لاستعمالات الاراضي البيئية لاقليم البترا التنموي السياحي قدمتها الاستاذة اسراء الترك.

   فيما تحدثت المهندسة باسمة العارضة حول النطاق العازل لمحمية وادي رم، وقدمت المهندسة ديما ابو دياب موضوعا حول استعمالات الأراضي البيئية لمحمية غابات دبين وما حولها.