أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

الحصان : سيتم الانتهاء من موسوعة المفرق التاريخية والتراثية قريبا

الأنباط - يوسف المشاقبة

استعدادا لإنجاح المدينة الثقافة  الاردنية في محافظة المفرق ونظرا لما تتميز به المحافظة من مواقع تاريخية واثرية وسياحية مهمة على مستوى المملكة والمنطقة يقوم الباحث والاكاديمي الدكتور عبد القادر الحصان بوضع اللامسات الاخيرة من اعداد الموسوعة التاريخية عن محافظة المفرق والتي ستعد الاولى من نوعها على المستوى المحلي والاقليمي والعالمي وذلك خلال لقائه معه يوم الاحد الموافق 22-1-2017 .

و اوضح الدكتور الحصان ان محافظة المفرق تعتبر متحفا قائما بذاته وتضم في ثناياها تراكم الحضارات الانسانية من العصور الحجرية  القديمة وحتى بداية نشوء امارة شرق الاردن والتي تزخر المدينة بمواقع اثرية مهمة ولعل ابرزها اقدم كنيسة في العالم بمنطقة قضاء رحاب بني حسن والتي تم فيها اكتشاف مواقع اثرية وكنائس قديمة تاريخية ومهمة للغاية .

وبين الدكتور الحصان ان هناك العديد من المساجد الاسلامية وابرزها الفدين الاموي الذي بناه حفيد عثمان سعيد بن خالد بن عثمان رضي الله عنهما ، اضافة الى وجود عشرات المساجد  الاثرية  على امتداد محافظة المفرق ويبلغ عددها 70 مسجدا اثريا من العصور الاموية والعباسية والعثمانية والمملوكية ، منوها ان المفرق احتضنت تطور اللغة العربية والتي تم فيها العثور على مئات الالاف من النقوش المتنوعة الآرامية والسريانية والنبطية والثمودية والاغريقية واللاتينية والتي شكلت نقطة تاريخية مفخرة يشهد لها العالم لحجم العمل الكبير الذي انجز فيها .

وتابع الدكتور الحصان حديثه قائلا " بانه في العصر الروماني اعتمد طريق ترجانوس عام 114 ميلادي وتم تدشين طريق من انطاكيا ومن دمشق الى بصرى الشام ومن بصرى الشام الى العقبة وطريق فرعي الى مدن العشر المتحدة وبيسان في فلسطين ، حيث اعتم هذا الطريق للحج بعد تحديده للدخول الى الديار المقدسة بمكة المكرمة والمدينة المنورة وفي العصر العثماني تم انشاء سكة الحديد الحجازي سنة 1900 و1908 "

وبين الدكتور الحصان بانه في عام 1925 تم هجرة المغاربة وابناء معان والشوام وابناء قبيلة بني حسن الى قرية الفدين للعمل في سكة الحديد والزراعة على اطراف سد الفدين ، منوها بانه في عام 1932 توسعت مدينة المفرق وازدهرت بوجود شركة نفط العراق كركوك (I.P.C) وذلك بهجرة الكثير من ابناء الاردن وفلسطين للعمل في هذه الشركة الهامة والتي كانت امتداد أنابيب النفط من القادمة من كركوك وحيفا .

واضاف الدكتور الحصان ونظرا لأهمية نجاح المفرق مدينة ثقافية للعام الحالي سنعمل جاهدين على نجاحها من خلال تقديم مشاريع منها موسوعة محافظة المفرق وجوراها عبر العصور ويقع في مجلدين الاول يتعلق بكافة المواقع التراثية والسياحية في المحافظة من الاف بائية وتبدا من ام الجمال انتهاء بحف الياء ، و مشروع اخر بعنوان رائد وفريد " الاوايد والذاكرة الوطنية في مدينة المفرق " وتشمل دراسة التراث المعماري والكنائس والمقابر الاسلامية والمنازل التراثية وكذلك المقامات الاسلامية والمسيحة والتي ضمت مؤخرا ضمن الخارطة السياحية الدينية ، منوها بانه سيتم جمع الوثائق والمواليد والتراث الشعبي واشعار الشعراء ابرزهم الشاعر عبود الشبيل والشاعر شحادة المهيدي ، اضافة الى المجلد الاخرى والذي تضمن الدراسات الاثرية المتعلقة بالمواقع الاثرية في المحافظة.