أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

طالبة بجامعة الشرق الأوسط تنجز مشروع تصميم محطة " سفينة كروز"

 

عمايرة : المشروع يعد الأول من نوعه على مستوى الجامعات الأردنية والمنطقة

الأنباط - يوسف المشاقبة

في مبادرة  هي الأولى من نوعها على مستوى الاردن والمنطقة تمكنت الطالبة هيا عبدالله عمايرة تخصص هندسة العمارة في جامعة الشرق الاوسط من انجاز مشروع تخرجها لتصميم مشروع محطة سفينة كروز في برنماج تطبيقي على شواطئ العقبة .

الاشادة المميزة من مشرفتها الدكتورة نيران الشيخلي وممن حضروا مناقشة المشروع يعطي اشارة واضحة نحو التميز الكبير الذي يتمتع به طلبة جامعة الشرق الاوسط في الابداع وتقديم كل ما هو جديد لخدمة الوطن والكفاءات العالية التي اخذت على عاتقها الطالبة عمايرة والتي تعتبر من الطالبات الاوائل في قسم العمارة والتي منحها المزيد من التميز مواصلة مشوار الابداع في مجال تخصصها .

وعبرت الطالبة عمايرة عن سعادتها بهذا الانجاز الكبير والذي استغرق وقت من اجل تحقيق هذه الطموح لإخراج مشروع تصميم محطة سفينة كروز والذ يعد مشروع نادر على مستوى الجامعات الاردنية والمنطقة نظرا لأهميتها في دراسته على منطقة العقبة والذي يمكن الاستفادة منه واستثماره مستقبلا ضمن مشاريع نقل بحرية مريحة وتكون ناقلة مهمة ما بين الدول في جميع مناطق العالم .

واضافت عمايرة ان مشروع المحطة شبيه بسفينة  “تيتانيك” الشهيرة والتي تعتبر اكبر سفينة في العالم والمجهزة بأفضل المرافق الخدمية والتي تور الكثير على مستخدميها والسفر على طريقة «الكروز» من أفضل الطرق بالنسبة للمسافرين لا سيما العائلات نسبة للخدمات المتوفرة على متن البواخر العملاقة التي تجد فيها ما يرضي الصغار والكبار.

واشارت الطالبة عمايرة الى انه ونظرا لما توفره مثل تلك الرحلات من راحة بال للأهل وضمان سلامة أطفالهم، لذا نجد اليوم العديد من شركات السفر والسياحة تلجأ إلى تعزيز وجودها في ميدان الابحار وتكثيف جهودها لامتلاك أسطول بحري خاص بها كما هو الحال مع شركات سفر كبرى مثل تومسون وإيزي جيت وغيرها من الشركات التي تملك باعا طويلا في مضمار السفر والسياحة العالمية والتي يمكن ان يكون للأردن الفرصة في استثمار مثل هذا المشروع لدعم السياحة .

وتابعت الطالبة عمايرة حديثها قائلة " ان سفينة كروز أو السفينة السياحية تعد  سفينة المسافر لرحلات بحرية ممتعة , حيث أن الرحلة البحرية ومرافق السفينة تعد بحد ذاتها كجزء في ترفيه السياح ، بالإضافة إلى تنوع الوجهات طوال الرحلة على الشواطئ المختلفة وزيارات الموانئ وأماكن أثرية وترفيهية ولأهمية الاردن في هذا  المجال جاء تنفيذ هذا المشروع .

وقدمت الطالبة العمايرة شكرها وتقديرها الى مشرفتها الدكتورة نيران الشيخلي على دعمها اللامحدود لإنجاح المشروع واسرة قسم العمارة وجامعة الشرق الاوسط التي تدعم مثل هذه المشاريع الابداعية والمتميزة على مستوى الاردن والمنطقة وجميع الاهل الذين قاموا بتوفير الوقت والاجواء المناسبة لإنجاز مثل هذا المشروع .