أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

المحكمة تقضي ببقاء حلا الترك مع والدتها حتى تتزوج وهذا ما حصل في الجلسة

كسبت منى السابر والدة الفنانة حلا الترك قضية "الحضانة" ضد طليقها محمد الترك.
حلا وشقيقاها محمد وعبد الله يسكنون اليوم في منطقة مدينة عيسى منذ سنوات عدة مع والدهم "محمد موفق الترك "، وزوجته الفنانة دنيا بطمة، والقضية تعني انتقالهم للعيش مع والدتهم في منزل جديد.

ضمّ حلا لأمها
فقد أسدلت المحكمة الكبرى الشرعية الاستئنافية الستار، على قضية حضانة الفنانة الشابة حلا الترك وشقيقيها محمد وعبد الله ، بعد الخلاف على حضانتهم، والذي اندلع بين الأم والوالد المطلّقين، حيث قضت المحكمة أمس بتأييد ضمّ الثلاثة إلى والدتهم، وبهذا الحكم أصبح على والد حلا، موفق الترك، تسليمها لأمها وتنفيذ الحكم النهائي، لتبقى "حلا" مع والدتها حتى تتزوج، بينما يحق للأب حضانة الولدين عند بلوغهما الخامسة عشرة
وكانت الفنانة البحرينية قد حضرت أمام المحكمة في الجلسة السابقة مع والدها، لتستأنف الحكم الصادر لوالدتها بضمّها لحضانتها هي وشقيقيها، حيث أبدت وشقيقاها رفضهم العودة لأمّهم، وقالت للقاضي إنها لا تريد الإقامة مع والدتها .

لائحة الدعوى
وكشفت لائحة الدعوى التي تقدمت بها المحامية الشيخة سلوى آل خليفة، وكيلة الأم المستأنَف ضدها، أنّ والد حلا قد أجبرها على ترك ثلاثة امتحانات دراسية لعام 2015/‏ 2016، لإقامة حفل غناء في الإمارات، فيما تمسكت وكيلة الأم بدفوعها كافة التي ابدتها أمام محكمة أول درجة، ومنها الدفع بعدم جواز قبول طلب دفاع المستأنِف، باستدعاء الأبناء لتخييرهم بين المستأنِف والمستأنَف ضدها في تولّي حضانتهم، كونه غير جائز قانوناً وغير منتج في الدعوى، وقالت: إنّ المستأنِف طلب من المحكمة بجلسة 7 /‏ 3 /‏ 2017، الاستماع للأبناء لتخييرهم في ما يرتضونه من طرفي الدعوى كحاضن لهم، في حين أنّ عمر أكبرهم، لم يتخطَ سنّ التخيير المنصوص عليه في قانون أحكام الاسرة، وحيث كان المشرع لم يقرر الحق للأبناء، الخيار في الانضمام إلى من يشاء من طرفي الدعوى، إلا بعد بلوغ الغلام 15 سنة، والأنثى 17 سنة، عملاً بنص المادة (129) من قانون أحكام الاسرة .
وأشارت المحامية سلوى آل خليفة، إلى ما قرره المشرع بأنّ للأم حقّ الحضانة للصغار شرعاً وبقوة القانون، حتى بلوغ الغلام 15 عاما، وبالنسبة للأنثى حتى تتزوج ويدخل بها، عملاً بنص المادة 128 من قانون احكام الاسرة، وقالت إنّ الثابت بالأوراق، أنّ الابنة حلا، والابن محمد والابن عبد الله، لم يتجاوز أيّ منهم سنّ 14 عاما .

 


حفل بالإمارات
وطلبت المحامية سلوى آل خليفة احتياطياً، مخاطبة الهجرة والجوازات لتقديم شهادة تحركات للمستأنِف وللابنة - حلا موفق محمد - خلال الفترة من 1/‏ 1/‏ 2015 وحتى تاريخه، لتثبت المستأنَف ضدّها، واقعة قيام المستأنِف بإجبار الابنة - حلا موفق محمد - على ترك ثلاثة امتحانات دراسية لعام 2015 2016 لإقامة حفلة غناء في الامارات.
وحاول دفاع المستأنِف في جلسة سابقة جلب شهود للمحكمة، للقول إنّ الحاضنة تزوجت خارج البحرين، وأخفت زواجها حتى تستطيع الحصول على الحضانة، لكنه لم يثبت هذا الأمر.
دعوى بعد الزواج
وكانت والدة حلا الترك قد رفعت دعوى ضمّ حضانة أبنائها من طليقها موفق محمد الترك أمام المحكمة الشرعية، تطالب بضم حضانة أبنائها، وقد حكمت المحكمة لها بالحضانة ، فقام موفق الترك باستئناف الحكم، حيث قضت المحكمة بقبول الاستئناف شكلاً، وفي الموضوع برفضه وتأييد الحكم المستأنف.

حكم نافذ
ولم تحضر حلا أو والدها للمحكمة، بتأييد حكم ضمّ الفنانة البحرينية حلا الترك وشقيقيها لوالدتها، وبهذا يكون الحكم باتّاً واجب النفاذ، وعلى والدها موفق الترك تنفيذه. وفي حال امتنع الاخير عن التنفيذ، فبالتأكيد سيتعرّض للمساءلة القانونيّة.
وهذا الحكم اتى بعد وقت شديد مرّ على عائلة الترك، وبالأخص الأطفال الصغار الذين أصيبوا بمرض نفسي ، وهو الامر الذي كشف عنه والدهم محمد الترك في برنامج "شعيب" حيث أظهر تقارير طبية تكشف أنّ حلا الترك مصابة بمرض نفسي، بسبب المشاكل الأسرية التي تعانيها.