أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

طافحاً ضحكاً

آخر صورة للفتى المبجَّل يبدو فيها طافحاً بضحكته البالغة الاتساع، يستعرض فرقة من جنود ضاحكين حتى الانفقاع، مستعرضين بنادق ذات كعوب فضية لماعة، وخلف الفتى المبجّل، رجل بقبعة ضيقة على طراز فرنسي، وهو يضحك أيضاً في اغتباط.

وقد تقول، جنابك، خفف عنك يا رجل، فما لك ولشمس الشعوب وصوره الضاحكة الطافحة بالفرح والابتهاج؟ يا سيدي معك حق. لكن منذ أن وصل الفتى المبجل إلى الحكم في بلاده الطافحة بالخير والتقدم، وأنا أتابع صوره، كي أراه مرة يدشن مصنعاً، أو مدرسة، أو مستشفى، أو مطحنة. لكنني لا أراه إلا ضاحكاً لصاروخ أو قنبلة، والآن مجموعة بنادق لماعة. لا بد أن هناك عقدة فرويدية ما.

حسناً. فلنفترض ذلك، فما هو شأنك بها؟ لا شيء، إطلاقاً. لكن بما أنني من هذا الشرق، فأنا أيضاً عندي عقدة فرويدية اسمها السلاح. وما يُضحك الفتى الحليق الفودين، حتى الطفاح، أو الترع، الانتفاخ، يؤلمنا نحن هنا، أنه رمز الجنازات الجماعية والموت اليومي والطعن في الصدور وفي الظهور. وعندما نشاهد إنساناً لا متعة له في الحياة إلا السلاح والصواريخ والتقاط الصور التذكارية معها، يشوبنا بعض القلق على شعبه وأهله ورعاياه. هل هذا بلد طبيعي عادي أم مصنع متفجرات؟ أقسم أنني فرحت مرة عندما قرأت أن بيونغ يانغ استدعت خبيراً من بلجيكا في صنع الشوكولا. سوف يتذوق الناس، أخيراً، في ذلك البلد، شيئا غير خُطب الزعيم المبجل، ويتعرفون جميعاً إلى مادة لا تصلهم إلا بالتهريب.
تدور الأرض حول كل البلدان، وتتوقف عند شمال كوريا. لقد أصبحت جارتها الصينية أكبر منتج للسيارات في العالم، فيما حظها من وسائل النقل دراجة هوائية. وصاروخ. وقنبلة نووية.

إذا وقعت الحرب بين الجنوب والشمال في شبه الجزيرة الكورية، ماذا سيحدث؟ سوف يدمر الجنوب الثكنات والمستودعات والخزانات النووية، ويدمر الشمال أكبر مصانع العالم. فيما كان الشمال يحتفل أول من أمس بمرور 105 أعوام على ولادة الجد المبجل كيم إيل سونغ، كان القضاء في الجنوب يعزل رئيسة الجمهورية بقرار. كيفما تطلع الفتى حوله، وفي جواره، يرى أمماً متقدمة تعيش داخل الزمن، لا داخل الكهوف المضحكة. لكن الآن تجاوزت هواياته الخطر على المنطقة، إلى الخطر العالمي. لا بد من أن يقنعه أحد بالبحث عن هواية أخرى وطفح أقل خطراً من لعبته النووية. والأكثر خطورة أن الفتى يحاول الآن أن يستفز في البيت الأبيض، رجلاً قابلاً للاستفزاز.
 
الشرق الأوسط