أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

ملاكم هندي يتخلَّى عن فوزه على منافسه الصيني ويهديه حزامه.. "لا أريد هذا اللقب" وهذه رسالته لقادة البلدين

فاز ملاكمٌ هندي على منافسه الصيني في مباراةٍ على لقب إحدى بطولات الملاكمة، قبل أن يعرض منحه الجائزة كبادرة سلامٍ بين البلدين اللتين تخوضان نزاعٍ حدودي في جبال الهيمالايا، بحسب ما ذكرته صحيفة The Guardian البريطانية.

وتمكن الملاكم الهندي فيجندر سينغ من التغلب على منافسه الصيني زولبيكار مايمايتيالي بفارق النقاط أمس السبت 5 أغسطس/آب 2017، ليحتفظ بلقب بطولة آسيا والمحيط الهادئ في الوزن المتوسط الممتاز التابعة لمنظمة الملاكمة العالمية، ويحصد حزام البطولة الشرقية في الوزن المتوسط الممتاز التابعة لمنظمة الملاكمة العالمية، والذي كان يحمله منافسه.

وبعد حصوله على اللقب بإجماع لجنة التحكيم في مومباي، عانق سينغ نجم سينما بوليود أميتاب باتشان وغيره من النجوم قبل أن يعود إلى حلبة الملاكمة، ثم أمسك بالميكرفون وقال: "لا أريد هذا اللقب، سأعيده إلى زولبيكار".

وأضاف: "لا أريد توتراً على الحدود. إنَّها رسالة سلام. وهذا أمرٌ هام".

 

الصراع الدائر بين البلدين

 

وفي الآونة الأخيرة، ارتفعت حدة التوترات بين الهند والصين، على خلفية شق الأخيرة طريقاً في منطقة "دوكلام"، القريبة من الحدود المتنازع عليها عند ولاية "سيكيم" الهندية، في جبال الهيمالايا.

وتقول بكين، إن القوات الهندية تنتشر على أراض صينية، فيما تقول كل من بوتان والهند إن تلك المنطقة أرض تابعة لبوتان، وانتشار القوات الهندية فيها جاء بطلب من الأخيرة.

وتطالب وزارة الخارجية الصينية، الهند بسحب "كامل قواتها" من أراض "صينية" في منطقة حدودية متنازع عليها، محذرة من أن الخطوة الهندية "تفرض تحديات خطيرة على السلام والاستقرار الإقليميين"، وفقاً لما ذكرته وكالة الأناضول التركية.


ونشبت في 1962، حرب بين الصين والهند، بسبب الخلاف الحدودي بين الدولتين، حيث تطالب الصين بمقاطعتين تقعان في شمال غربي الهند، على أساس كونهما من الأراضي الصينية تاريخياً.

وتقع أولى هاتين المنطقتين في شمال شرقي مقاطعة جامو وكشمير، فيما تقع ثاني المنطقتين المتنازع عليهما بين البلدين، في منطقة جبال الهمالايا، الفاصلة بين الهند ومقاطعة التبت الصينية، مع العلم أن الحدود المشتركة للدولتين تمتد لمسافة 3 آلاف و550 كيلومتراً.