أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

العام والخاص

الدكتورمحمد طالب عبيدات

 

البعض مع الأسف لا يفرق بين ما هو عام أو مَشاع لكل الناس من جهة وبين الخاص والمحظور على كل الناس سوى أصحابه وأهله، وهنا تدخل مخافة الله تعالى وتحكيم الضمير وخصوصا الضمير الغائب عند البعض في هذا الزمان:

١. ينبري البعض بمحاولات خلط العام بالخاص لغايات نفث السموم وتعظيم مجتمع الكراهية وخصوصا إذا ما وقع ذلك على الشخصيات العامة.

٢. الإطلاع على خصوصيات الناس وتفسيرها وفق أهوائنا جريمة وإغتيال شخصية وإتهام جزاف، وخصوصا في حال محاولة الإساءة والتشويش.

٣. ظلم الناس لا بد من أن يظهر على ممارسيه في أنفسهم وذرياتهم، وأن ينام الإنسان عبدا مظلوما خير من أن ينام عبدا ظالما.

٤. الخلط بين العام والخاص عن قصد يعزز مجتمع الكراهية ويخلق بيئة غير صحية البتة، وحتى عن دون قصد يسيء لأصحابه، وهذا يفسّر بعض الأمراض المجتمعية الحديثة كالحسد  والضغينة والحقد والأنانية.

٥.الدخول في خصوصيات الناس مرض يعزز لغة الإنتقام والداعشية وفرق الضلال، فالناس التي تعمل ليس لديها الوقت  والتي لا تعمل  ربما تبحث عن مادة إعلامية حتى وإن كانت هراء.

٦. العام حق  يطلع عليه الجميع، بيد أن الخصوصية  لأصحابها ويحرّم ويجرّم تأويلها وإستغلالها من قبل الموتورين في المجتمع.

٧. مطلوب أن نخاف الله في أنفسنا وذرياتنا وتعزيز  درجة إيماننا لنكفّ عن العمل بسيرة الآخرين لنتفرّغ لعملنا الخاص حيث الإنتاجية والجودة والعطاء.

بصراحة:  على الجميع التفريق بين العام والخاص والعلم بأن الفضولية تقتل أصحابها وأن محاولات الإساءة للآخرين تكسب فاعليها السيئات وتدنّس قدسية العلاقة بين الناس.