أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

عامر ذيب ..فارس ترجل

  كلمات لامست مشاعر كل من استمع للنجم الراقي عامر ذيب وهو يترجل عن صهوة عطائه الذي جاوز السبعة عشر عاما ..تحدث عن اقرب الناس اليه امه وزوجته وعائلته تحدث عن العزوة جمهور الوحدات الذي تخلى العديد منهم عنه في اقسى اللحظات التي يمر بها النجم عبر مسيرته الطويلة ...تحدث عن تطلعاته واحلامه بأن يغدو واحدا من المدربين الكبار في مستقبل الايام ليقدم للجيل الجديد من اللاعبين عصارة خبراته التي اكتسبها لاعبا يشار اليه بالبنان دوما في الملعب وخارجه وهو الذي ترك بصمات لا تنسى ...

ولعل ما ميز عامر ذيب خلال مشواره الكروي الجميل ليس فقط ما قدمه من عطاء ومستوى فني مميز وانما ايضا سلوكه المثالي الرفيع الذي كان يتجاوز من خلاله كل الارهاصات وحالات العصبية التي تنتج عن الخسائر او الظلم التحكيمي الذي يتعرض له فريقه في بعض المباريات فتجده بعد اللقاء يتصدى للحديث عما صادف الفريق ويبث رسائل اطمئنان للجماهير حتى لتخال انه لاعب الفريق الفائزرغم ان العديد من اللاعبين يتمنعون عن الظهور الاعلامي عند خسارة فرقهم الا ..عامر ذيب !

عامر ذيب مثل غيره من النجوم الذين قدموا الكثير لكرة القدم الاردنية من خلال مسيرة طويلة مع الوحدات حقق من خلالها الكثير من الالقاب وخاض مع منتخبنا الوطني العديد من الاستحقاقات لعل ابرزها نهائيات بطولة اسيا في الصين 2004 وكان احد ابرز نجوم العصر الذهبي للنشامى ايام طيب الذكر المرحوم محمود الجوهري ..كان ذيب يستحق تكريما جميلا يتسابق فيه الجميع للاحتفاء به ليبادلوه الوفاء بمثله ..لكن ولان مباريات الاعتزال ومنذ زمن طويل باتت تعتمد على العلاقات الشخصية ومدى تاثير اللاعب على المسؤولين والجماهير واصحاب القرار في النادي واتحاد الكرة ..فان ذيب لم يحظى باعتزال جماهيري معتبر ..!

ولان هذا النجم يعد نموذجا طيبا لمسيرة من الاخلاق والعطاء رسخها في ملاعبنا ردحا من الزمن فان ما نتمناه ان يواصل ذيب مشواره الكروي كما اشار من خلال التدريب عبر دخوله الدورات المختلفة ليكون احد المدربين الذين تحتاجهم ملاعبنا فعلا ...كل التوفيق للنجم الانيق .