أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

إصداران أردنيّان في معرض الكتب الصامتة في الإمارات

 

 

 

 

دبي-الانباط

تحمل مجموعة الكتب الصامتة بين طياتها العديد من القصص والروايا تغير المصحوبة بالكلمات ،لترسل مزيجاً من الرسائل الإنسانية ،والمشاهد المرئية بكلام غير منطوق يتجاوز ببلاغتها للغة المكتوبة ،ويبث شعارات تحفز خيالا لأطفال ،وتحثهم على الإبداع وتأليف قصصهم الخاصة .

اليوم يقدم "معرض الكتب الصامتة" نخبة مختارة من مؤلفات الرسامين العالميين ،ليضيف إلى القارئ العربي تجربة جديدة تغني خياله ،وتعزز معارفه ،حيث يأتي المعرض الذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة للمرة الأول ىفي الوطن العربي والمنطقة ،بمبادرة من المجلس الإماراتي لكتب اليافعين حتى 30 سبتمبرالمقبل ،بهدف التعريف بالكتب الصامتة التي تساعد الأطفال اللاجئين على تجاوز حاجز اللغة ،وفهم الكتب والاستمتاع بها.

وتقدم الكتب الصامتة العديد من الأفكار والمعاني التي قد تصل إلى كلقارىء بطريقة مختلفة عن غيره ،حيث يتمكن كلقارى ءمن مشاهدة الكتاب من وجهة نظره الخاصة ،بناء على قدراته المختلفة في تحليل الأمور ومناقشتها ،ففي بعض الأحيان قد تربطأ حداث الكتابب واقع نعيشه أوبفكرة وحلم نسعى إلى تحقيقه.

ويشارك إلى جانب دورالنشر العالميين اثنتين من الدورالعربية،الأولى من المملكة الأردنية الهاشمية التي تعرض كتابين صامتين، والثانية من الجمهورية اللبنانية: وين درجهنا قراءة لمجموعة الكتب العربيةا لمشاركة في المعرض.

 

 

كتاب "أين"

يتناول كتاب "أين" تأليف الكاتبة آية خيري ورانية ترك، ورسوم  ديمة وهلا طهبوب، مغامرات الفتى الصغير وقطته المشاكسة و سلحفاته الصغيرة، التي تدور أحداث حياته البسيطة بين عائلته الصغيرة المكونة من والديه وجدته، ومن أيام شهر أبريل وعند عودة والدته من السوق، وشراءها الخضار وجد هذا الطفل  خنفساء صغيرة على ورقات الخس الخضراء،  وتصاعدت الأحداث والمغامرات عند انتقال الخنفساء بين مرافق المنزل، وملاحقات الطفل لها في محاولات مستمرة ومضحكة في بعض الأحيان للإمساك بها واللعب معها، وتتكلل محاولاته في نهاية الأمر بالنجاح ومساعدتها على الخروج من البيت والتحليق من جديد بالسماء الزرقاء.

 

كتاب "بيت ستي"

يتحدث كتاب "بيت ستي" للكاتبة رانية ترك ورسوم هيا حلاو، عن الحياة الأسرية الدافئة والمحاطة بالحب، وعن طعام الجدات اللذيذ، والأطفال المفعمين بالنشاط في منزل جدتهم، وبحثهم المستمر لاكتشاف معظم تفاصيله ومعالمه، وأسئلتهم المتكررة والكثيرة حول هذا وهذا.

 

ويهدف كتاب بيت ستي غير المصحوب بالكلمات إلى تشجيع الأطفال للبحث عن شيء ما، حيث تحتوي كل صفحة في أسفلها على ستة أشياء وأشكال، وعلى الأطفال تحديد موقع كل شيء منها في كل غرفة من الغرف المرسومة في الكتاب، للفت انتباههم إلى أجزاء مختلفة من الغرفة لمساعدتهم في بناء مهارات المفردات من خلال تحديد العناصر ومناقشة كل مشهد، وتعزيز مهارات الإبداع لديهم عن طريق السماح لهم بتأليف قصصهم الخاصة والسماح لهم بربط الرسوم التوضيحية مع حياتهم اليومية.

 

كتاب "ما هذا"

 

يسرد كتاب "ما هذا"، رسومات هراير موسكوفيان، سلسلة من المغامرات الشيقة التي يقوم بها الطفل المزعج الذي ينشر المشاكل والأذى في كل مكان يذهب إليه، وفي محاولات العم الطيب صاحب الطربوش الأحمر في منعه من ارتكاب هذه المشاكل وإرشاده إلى الطريق الصحيح، حيث تأخذ القصة المشاهد بين مجموعة من الأحداث اليومية التي يعيشها هذا الطفل، والأذى الذي يلحقه بغيره من الناس، لتنتهي القصة بقدرة العم الطيب على إرشاد الطفل المشاكس إلى الطريق السليم وإبعاده عن المخاطر المختلفة.

ويدفع الكتاب مشاهديه على متابعة الأحداث الواردة بالتسلسل المنتظم من اليمين إلى اليسار ومن أعلى إلى أسفل، حيث يساهم هذا النوع من الكتب على تطوير لغة الطفل وأسلوب سرد الأحداث، كما تنمي مخيلته وتعطيه حرية تصور الأحداث ، فالطفل في هذا الكتاب يشارك في صناعة الأحداث، وبالتالي يلاحظ أمور مهمة مثل بداية  القصة ونهايتها وتسلسل أحداثها، ويركز على  أهم الأحداث ويلاحق شخصيات القصة  ويستنتج دور كل منها، أي بمعنى سيعيش الطفل القصة ويدرك مكوناتها وينسجم معها انسجاما تاما ليصبح جزءً منها.