أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

الإنحياز للعقبة

  

خالد فخيدة

غدت عطلة الأعياد في الأردن مواسم سياحية بامتياز.

وعلى مدى سنوات ماضية كانت العقبة الوجهة السياحية الأولى للأردنيين وهذه الميزة سببها أجواؤها الفريدة وخدماتها السياحية عالية الجودة خاصة في الفنادق والمطاعم والأهم أمنها واستقرارها الذي تتواصل الحياة بسببها 24 ساعة .

في الفترة الأخيرة لم تكن العقبة كذلك والسبب ما سمي بالأسعار المحروقة لمنتجات سياحية منافسة في المنطقة كانت مصلحة المروجين لها إسقاط العقبة في امتحان السياحة بتشويه صورتها وإشاعة الشكوى من ارتفاع أسعارها .

بعد عيد الفطر اكتشف المواطن الأردني الفرق فالرحلة السياحية للشخص الواحد الى المنتجعات المنافسة كانت تكلفه ضعفي السعر بعد اكتشاف رداءة الطعام الذي يقدم لهم في المنتجعات التي يقيمون فيها بأسعار مخفضة .

وما اكتشفه المواطن أن ثلاث ليال في فندق 5 نجوم بالعقبة تكلفه اذا كانت برفقته زوجته ما بين 200 الى 400 دينار مع وجبة فطور وترتفع الى نحو 100 دينار بدل وجبات غداء.

وما تبين ان الاقامة للشخص الواحد مع مصاريفه على الطعام والشراب والرفاهية تبدأ من 300 دينار على ثلاث ليال في حين أنها تزيد عن 400 دينار في منتجعات سياحية منافسة في المنطقة .

ما يختلف في عيد الأضحى أن العقبة تتفرد في هذا الموسم بطقس سياحي رائع وأسعار إقامة مخفضة ومهرجان للتسوق بخصومات تبدأ من 10% الى 70% .

وما شاهدته خلال الشهرين الماضيين أن سلطة العقبة الخاصة والقطاع السياحي الخاص دخلا في عصف ذهني مكثف لتكون العقبة وجهة السياحة الأولى للأردنيين .

تبريرات مكاتب السياحة بغلاء أسعار العقبة أصبحت واهية وما افترضناه من أسعار ينحصر في فنادق الخمسة نجوم ولكن عند الحديث عن الأربع والثلاث نجوم فإن الأفضلية ستكون للعقبة خلال الأيام القادمة .

العقبة تجهزت لاستقبال زوارها والقرار الآن للأردنيين .