أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

أبو نقطه : ندعو المزارعين لعدم الإسراع في قطاف الزيتون وتأخيره حتى تشرين الثاني

12  ألف طن إنتاج محافظة اربد من الزيت للموسم الحالي

 

اربد – الانباط – عرين مشاعلة

 

قدرت مديرية زراعة  محافظة اربد كميات الزيت المتوقعة للموسم الحالي بحوالي 12 الف طن تقريبا ،بينما من المتوقع ان يصل انتاج ثمار الزيتون لهذا الموسم حوالي (68700) طن تقريباً، والمتبقي يحول للتخليل وهذا الإنتاج يشكل ما نسبته ثلث إنتاج المملكة،بحيث  تختلف كميات الإنتاج للزيتون من موسم لآخر نظراً لاختلاف توزيع الأمطار في مختلف ألوية المحافظة إضافة إلى طبيعة الحمل المتبادل في أشجار الزيتون وفق مدير مديرية زراعة محافظة اربد المهندس علي ابو نقطه .

وقال أبو نقطة ان زراعة الزيتون في إقليم الشمال من الزراعات الحيوية ، حيث تشكل الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون حوالي 300 ألف دونم، تتركز معظمها في لواءي بني كنانة وقصبة اربد مشكلة 95 بالمئة من مساحة الأشجار المثمرة.

واشار ابو نقطه الى عدد المعاصر العاملة في إقليم الشمال 51 معصرة منها 21 في لواء بني كنانة، و11 معصرة في لواء القصبة وبني عبيد ، بينما  عدد الخطوط العاملة حاليا 109 خط تختلف طاقتها الإنتاجية من خط لاخر .

كما توقع ابو نقطه الى ان الموعد المقترح لفتح المعاصر لهذا الموسم يبدأ اعتباراً من 15/10/2017، إلا أن مديرية زراعة اربد تدعو المزارعين إلى عدم الإسراع في عملية القطف ومراعاة اختلاف فترات النضج من صنف لآخر وغالباً يبدأ موعد القطاف في محافظة اربد بعد الأول من تشرين الثاني

وعن الدور الرقابي بين أبو نقطة أن المديرية والمديريات التابعة لها تقوم بدور رقابي كبير على معاصر الزيتون وذلك من خلال تشكيل لجنة من المختصين من مديرية زراعة اربد ومديريات الزراعة في الألوية التابعة لها إضافة لمندوبين من مديريات الصحة والبيئة والمياه، بهدف حصر السلبيات في المعاصر والطلب من أصحابها تصويب الأوضاع قبل البدء بموعد تجديد الترخيص للموسم الحالي والذي يبدأ اعتباراً من الاول من ايلول و لغاية 30 ايلول من العام الحالي .

كما تقوم مديرية زراعة محافظة إربد بتقديم التوجيهات والنصائح والإرشادات الزراعية اللازمة للأخوة مزارعي الزيتون بهدف الحصول على إنتاج أكثر ونوعية زيت جيدة ذات مواصفات عالية ومنها ودعا ابو نقطة الى اختيار الموعد المناسب لقطف الزيتون وعدم التبكير فيه لضمان نضج الثمار جيداً، الأمر الذي يساعد في تحسين استخلاص واستخراج الزيت في المعصرة، إضافة الى الأخذ بعين الاعتبار الأصناف الموجودة لدى المزارعين حيث ان عملية النضج تختلف من صنف لآخر وينصح بعدم التبكير في عملية القطاف إلا بعد ظهور علامات النضج على الزيتون خاصة اللون ومن المستحسن البدء بعملية القطاف بعد اليوم الأول من تشرين الثاني المقبل للأصناف البلدية، وتأخير الأصناف الاخرى كالنبالي المحسن إلى الأول من كانون الأول مع وضع ثمار الزيتون في عبوات بلاستيكية بعد القطف مباشرة وعصر الثمار خلال فترة قصيرة من عملية القطف.

كما دعا الى تجنب خلط الثمار المتساقطة من الأشجار بالثمار السليمة لأن ذلك يؤثر على نوعية وجودة زيت الزيتون، كما ينصح بعزل الثمار المصابة عن السليمة والاستفادة من الزيت الناتج في تصنيع الصابون، والعمل على التقليم للأشجار بعد الانتهاء من عملية القطاف في المناطق الخالية من الإصابة بسل الزيتون والتخلص من الأغصان المصابة بالآفات الحشرية وإضافة الأسمدة العضوية للأرض

وعن إصابات الزيتون نوه قال ابو نقطة انه توجد إصابات خفيفة بذبابة ثمار الزيتون في المحافظة نظرًا لارتفاع درجات الحرارة إلى 35 مئوي في شهري آب وتموزما اثر على المحصول، مبينا ان المديرية اسهمت بعمليات المراقبة لآفة ذبابة ثمار الزيتون وتوزيع المبيدات على مديريات الزراعة في الألوية لتوزعها على مزارعي الزيتون في مختلف مناطق المحافظة وتعليق المصائد الغذائية والجاذبة الصفراء لمراقبة نشاط الآفة.

وشدد على حفظ الزيت في عبوات من الصفيح المطلي واختيار مكان مناسب من حيث درجة الحرارة والتهوية وأن يكون المكان معتمًا وجافًا، وترفع فيه العبوات عن الأرض على قطع خشبية،ناصحا بتعبئة الزيت بعبوات صغيرة في حال الاستهلاك خلال فترة قصيرة، لان استخدام العبوات الكبيرة يزيد من احتمالات تعرض الزيت للهواء وفساده خلال فترة الاستهلاك

لافتا ابو نقطه الى ان مديرية زراعة محافظة اربد تنظم مهرجان سنوي للزيتون والمنتجات الريفية يتزامن موعده مع موسم القطاف بهدف زيادة الوعي لدى المواطنين وتعريفهم بأهمية ثمرة الزيتون ومنتجاتها وخاصة الفوائد الغذائية والدوائية ويضم مهرجان الزيتون عدة أجنحة منها: جناح الزيتون ومنتجاته، جناح مأكولات شعبية، جناح الحرف اليدوية والمنتجات الريفية للسيدات والجمعيات التعاونية، جناح للشركات ذات العلاقة بقطاع الزيتون، جناح للفحص الحسي لزيت الزيتون.