أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

العيد والتواصل الإجتماعي لا الإنساني

العيد والتواصل الإجتماعي لا الإنساني

الدكتور محمد طالب عبيدات

 

مع إطّراد إستخدامات وسائل التواصل اﻹجتماعي تتجه لغة التواصل صوب اللإانسانية المكانية أي التواصل عبر اﻹلكترونيات دون إستخدام وسائل الحواس لرؤية أو محادثة أو سماع أو معانقة اﻷقارب واﻷصدقاء، وكأننا أصبحنا نعيش الحياة اﻹفتراضية حتى مع أقرب الناس والذين يعيشون معنا بنفس المنزل:

1. طغت ماكنة اﻹلكترونيات وخصوصاً الخليويات على الجوانب اﻹنسانية وبادر البعض ببعث رسائل نصية عامة دون تخصيصها بأسماء، وأجزم أن في ذلك تنتفي الصفات اﻹنسانية عنها، وكأننا نبعثها كطرد عذر.

2. ركز اﻷردنيون على وسيلة الواتس اب في التواصل اﻹلكتروني ﻷنها اﻷكثر فعالية واﻷسرع واﻷعم في بث التهاني والصور وغيرها.

3. يشكو البعض من تراجع المنظومة اﻹنسانية في التواصل اﻹجتماعي لدرجة أن البعض لم يعد يدخل سوى بيوت معدودة جداً للمعايدة وقت العيد.

4. ساهمت وسائل اﻹتصال اﻹلكتروني في سرعة بث التهنئة بالعيد لدرجة أننا كنا نبعث آلاف المسجات بثوان ويأتي ردها كومض البارق اللماح.

5. في زمن التواصل اﻹلكتروني واللإنساني من المفروض صلة الرحم واﻷيتام والمساكين بإنسانية وفيزيائية واﻹبقاء على مجموعة اﻷصدقاء المصغرة لزيارتها واللقاء معها على اﻷقل.

6. المصيبة أن جيل الشباب أدمن على التواصل الإلكتروني ونسي التواصل اﻹنساني، فهل سنشهد في العقد القادم تحول جذري صوب اللاإنسانية؟

7. يبث اﻷردنيون في اﻷعياد هذه اﻷيام ما لا يقل عن  مليار رسالة وآتساب، على فرض إمتلاك 7.5 مليون للخليويات وأن حوالي 50% فيها واتس اب وأن كل شخص يبعث مائتي رسالة فقط. وبالطبع البعض يبث أكثر من ألف رسالة يومياً.

بصراحة: اﻹنتقال صوب التواصل اﻹلكتروني ونسيان التواصل اﻹنساني سيؤول لكارثة إجتماعية وسينسى اﻷحفاد الرعيل اﻷول من أجدادهم وأخوالهم وأعمامهم فكيف بالبعيدين قليلاً، وسنكون ظالمين لمن لا يمتلك الخليويات ﻷننا لا نمنحهم فرصة التواصل مع الناس. 

صباح التواصل اﻹنساني واﻹجتماعي//

أبو بهاء

#التواصل_اﻹنساني #التواصل_الإجتماعي #اﻹلكترونيات #محمد_طالب_عبيدات