أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

البدء بتنفيذ مشروع مراقبة البيئة البحرية في متنزه العقبة البحري

  

 

 

  العقبة –الانباط

 

بدأت الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية بتنفيذ مشروع مراقبة البيئة البحرية في متنزه العقبة البحري على مدى 15 شهرا لإشراك المجتمع المحلي في المراقبة البيئية وتدريب عدد منهم ورفع قدراتهم في مجالات مختلفة ذات علاقة ببرامج الرقابة البيئية البحرية.

وقال مدير البرنامج محمد الطواها إن البرنامج الحالي ينفذ ضمن حدود متنزه العقبة البحري من خلال العمل على اربعة محاور الأول يركز على تقدير المخزون السمكي ودراسة الوضع الاقتصادي والاجتماعي للصيادين، لافتا إلى أن هذا المحور ينفذ بالتعاون مع جمعيات الصيادين، وتم توظيف عدد من ابناء المجتمع المحلي لجمع البيانات المختلفة المتعلقة بحجم وكمية المصيد، وجمع ادوات الصيد المستخدمة، وتم انشاء قاعدة لإدخال وجمع البيانات التي يتم الحصول عليها من الصيادين لتكون الاولى في الاردن في هذا المجال.

وأضاف ان المحور الثاني يتعلق بموضوع التحقق من صحة وسلامة الحيود المرجانية الذي يتم من خلال فريق متخصص في هذا المجال وعدد من الغواصين المحترفين، وتقوم الدراسة بالاطلاع على صحة وسلامة الحيود المرجانية وجمع معلومات عن انواع الاسماك واللافقاريات التي يستدل من خلال بعض انواعها على سلامة الحيود المرجانية ودراسة القاع.

اما المحور الثالث فأنه يختص بالنفايات البحرية وهو من اكثر المؤثرات التي تواجه البيئة البحرية وما تتعلق بها من انشطة اجتماعية وسياحية، وسيتم تنفيذ عدد من حملات تنظيف جوف وشواطئ البحر في عدد من المواقع بمشاركة واسعة من مراكز الغوص والمدارس والجامعات ومراكز الشباب والمجتمع المحلي.

وأشار الطواها إلى أن المحور الرابع يتعلق بنوعية مياه البحر المخصصة للسباحة التي يتم فيها قياس عدد من العناصر الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية، وتم اختيار عدد من المواقع التي تستقبل اعدادا كبيرة من الزوار لجمع العينات من خلال مختبرات ابن حيان الدولية.

من جهته أكد المدير التنفيذي للجمعية ايهاب عيد حرصها على تعزيز الشراكات والتعاون على كافة الاصعدة المحلية والاقليمية والدولية من أجل تحقيق غاية الجمعية والاهداف المطلوبة وهذا المشروع الذي يتم تنفيذه من خلال المشروع الاقليمي للإدارة الاستراتيجية بنهج النظام البيئي للبحر الاحمر وخليج عدن والذي تنفذه الهيئة الاقليمية للمحافظة عليه وبتمويل من البنك الدولي، الذي يتم تنفيذه حاليا في مصر، السودان، وجيبوتي، بالإضافة الى الاردن هو احد الامثلة على التعاون الاقليمي الذي تتميز الجمعية به.