أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

المهاجمون بلا سبب

  

د. عبد المهدي القطامين

 

ما ان اعلنت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة عن اعداد الزوار الذين دخلوا العقبة في عطلة عيد الاضحى حتى انبرى المهاجمون والمشككون ليكذبوا ارقامها وهي ارقام دقيقة بنسبة 100 % تم استقاؤها من مصادر لا يرقى الشك لها ابدا ووفق احصائيات رسمية يقوم بها الساهرون على مداخل العقبة في حين ان المهاجمين على اسرتهم نائمون .

 

لا مصلحة للصحفيين او الاعلاميين مطلقا في زيادة اعداد الزوار او التقليل منها لكننا ننقل الحقيقة من مصادرها وينبغي على المرجفين الذين لا يصدقون ان ياتوا بارقامهم ان كانوا صادقين وما ردود الفعل من تجار واصحاب مصالح مختلفة في العقبة الا دليلا على ان العقبة كانت في العيد بخير وان الخير الوفير دخلها عبر سياحة الاردنيين اليها في عطلة العيد المباركة .

 

وعندما قلنا ان نسبة الاشغال الفندقي تراوحت ما بين 85 بالمائة و95 بالمائة لم نكن نرجم بالغيب اونلقي الودع على شواطيء العقبة فقد تم الاتصال بمختلف الفنادق ومن كافة التصنيفات وكانت هذه النسبة نتاج عطلة العيد كلها وليست مقتصرة على ليلة واحدة كما ادعى البعض وعندما قلنا ان العدد الذي دخل العقبة في العطلة لم نزعم انهم امضوا ايام العطلة كاملة في العقبة فقد كان هناك زوار دخلوا العقبة صباحا وغادروها ليلا وهولاء اكلوا في العقبة وتسوقوا منها ومن متاجرها واستمتعوا بقضاء يوم كامل في اجواء العقبة الخرافية هذه الايام .

 

ومن هولاء الزوار من امضى ليلة واحدة ومنهم من امضى ليلتين  ومنهم ثلاث ليال لذلك لم تزدحم العقبة بهم ولم تضيق بهم على الرغم من ان العدد الكبير من الزوار كان واضحا للعيان في ارجاء المدينة كاملة .

 

العمل الصحفي والاعلامي ليس اتكاء على جهاز هاتف مربوط بالشبكة العنكبوتية والاسترخاء على سرير في غرفة مكيفة والبدء في تكذيب وطعن كل منجز.

 العمل  ....الاعلامي اولا واخيرا هو عمل اخلاقي واذا فارق هذه السمة يتحول الى لعنة وفلتان تماما كالذي نشاهده من غثاء عبر سيل الفيس الذي لا ينقطع وهذه نصيحة ازجيها  بعد عمل في الاعلام والثقافة  زاد على ربع قرن ونيف الى هواة الاعلام وراغبيه ان كنتم حقا تميلون الى هذا العمل فطوروا انفسكم وتحروا الحقيقة فهي وحدها المنجاة اما سياسة اللعن والطعن والاشاعة فهي ابدا لن تصنع منكم لا اعلاميا ولا ربع اعلامي .

 

ورحم الله امرءا عرف قدر نفسه .