أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

الشرطة البريطانية تتعقب منفذ اعتداء لندن

رفع مستوى الانذار الى الدرجة القصوى

  

لندن – ا ف ب

أعلنت الشرطة البريطانية امس السبت تنفيذ "عملية توقيف هامة" على علاقة بالاعتداء الذي أوقع 30 جريحا في احدى محطات مترو العاصمة عند ساعة الذروة صباح الجمعة.

وأفادت الشرطة في بيان أنه تم اعتقال المشتبه به وهو شاب في الـ18 من العمر في كنت بجنوب شرق إنكلترا صباح امس السبت "في منطقة مرفأ دوفر" على علاقة بوقائع "إرهابية".

وقال المسؤول في شعبة مكافحة الإرهاب في الشرطة نيل باسو "قمنا بعملية توقيف هامة في إطار تحقيقنا هذا الصباح"، وفق ما ذكر البيان.

وأوضحت الشرطة أن المشتبه به موقوف رهن التحقيق في مركز محلي للشرطة قبل نقله "إلى مركز شرطة بجنوب لندن في الوقت المناسب".

والاعتداء الذي وقع الجمعة وأدى الى إصابة 29 شخصا بجروح، هو الهجوم الإرهابي الخامس في ستة أشهر في المملكة المتحدة وتبناه تنظيم داعش.

والتفجير الذي وقع في محطة بارسونز غرين في جنوب غرب لندن، ولد "كتلة من النار" أدت الى إصابة بعض الركاب بحروق وتسببت بحالة هلع وتدافع الناس.

ولم يتم توقيف أي شخص على خلفية التفجير، لكن قائد وحدة مكافحة الارهاب مارك رولي قال إن التحقيقات "تتقدم بشكل جيد جدا".

وقال للصحافيين "نقوم بتعقب مشتبه بهم".

وأضاف "شخص زرع هذه العبوة الناسفة اليدوية الصنع في القطار. يجب أن نكون في هذه المرحلة منفتحين على كل الاحتمالات المتعلقة به وبشركاء محتملين له".

- إبقاء الإجراءات الأمنية -

لكن نيل باسو قال "مع أننا مرتاحون للتقدم الذي تحقق، إلا أن التحقيق متواصل ومستوى الخطر يبقى حرجا".

وأعلنت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي في ساعة متأخرة الجمعة أن مستوى التهديد الإرهابي تم رفعه إلى "حرج" وقالت إن عسكريين سيكلفون حراسة مواقع رئيسية لإتاحة نشر عناصر الشرطة في مواقع اخرى.

والمرة الاخيرة التي أعلنت فيها السلطات رفع مستوى التهديد إلى "حرج" كانت في أيار/مايو الماضي في أعقاب الاعتداء الذي استهدف حفلا موسيقيا في مانشستر تبناه تنظيم داعش أيضا.

وسيُنشر ألف شرطي في مختلف مناطق البلاد وفقا لمارك رولي، فيما سيكلف ألف عنصر من الجيش بحماية مواقع استراتيجية منها المحطات النووية والبنى التحتية الأساسية، بحسب ما أفاد مصدر في وزير الدفاع لوكالة فرانس برس.

- إعادة فتح المحطة -

وفقا لحصيلة جديدة أصدرتها الأجهزة الصحية صباح السبت، أسفر الهجوم عن ثلاثين مصابا ليس من بينهم أي حالة حرجة. وقد نقلوا إلى المستشفيات وخرج معظمهم السبت.

ولفتت رئيسة الحكومة إلى أن الحصيلة كان يمكن أن تكون أعلى لأن المتفجرة "كانت معدّة للتسبب بأضرار هائلة".

بريطانيا: الاعتداءات خلال عام 2017.

وما زال خبراء يعاينون بقايا القنبلة، بحسب الشرطة. ولم يشأ المسؤولون الأمنيون التعليق لوكالة فرانس برس على معلومات تناقلتها وسائل الإعلام البريطانية مفادها أن جهاز توقيت العبوة لم يعمل.

والسبت، عادت الحياة إلى طبيعتها في محطة بارسونز غرين لقطارات الأنفاق.

وهزّت بريطانيا في الأشهر الماضية سلسلة من الهجمات، في ظل تضاعف عمليات المتطرفين الإسلاميين في أوروبا.

وأودت أربع اعتداءات سابقة في لندن ومانشستر هذا العام بحياة 35 شخصا.

وثلاثة من تلك الاعتداءات نفذت دهسا بسيارات.

والاعتداء الرابع كان تفجيرا استهدف حفلا موسيقيا للمغنية الاميركية اريانا غراندي في مانشستر أودى بحياة 22 شخصا بينهم العديد من الاطفال.