أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

سلطة العقبة تتجه الى تأسيس نظام الكتروني لمعاملات الابنية والتراخيص

كشف عنه مفوض المدينة في حواريته مع المستثمرdن في قطاع الاسكان

 العقبة - الانباط

 

كشفت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بانها بصدد " اتمتة " الاجراءات المتعلقة بمعاملات الابنية والتراخيص من خلال نظام الكتروني ترتبط به كل المؤسسات الرسمية ذات العلاقة.

وقال مفوض المدينة المهندس عبدالله ياسين في الندورة الحوارية التي نظمها ملتقى الاعمال الفلسطيني الاردني في فندق اوركس بين قطاع الاسكان وسلطة العقبة الخاصة بان العمل جار على تطوير نظام الابنية والاعمار والتراخيص بما يفي متطلبات جميع القطاعات ويسهل عمل السوق.

واقر بان القانون المعمول به قديم بعض الشيء وفيه بعض العثرات التي تقف في وجه المستثمر وان مجلس المفوضين يعمل حاليا على قدم وساق لتطويره وبما يتفق مع الرؤية الجديدة للعقبة لجذب الاستثمارات.

واشار المهندس ياسين الى ان المجلس طلب من المهندس والدفاع المدني والجهات ذات العلاقة بتسجيل ملاحظاتهم عن ايجابيات نظام الابنية وسلبياته.

واكد ان التوجه الى "اتمتة" الاجراءات المتعلقة بهذا الجانب وفق نظام الكتروني سيختصر الوقت والورق والجهد على الجميع.

ويتيح هذا التوجه لاصحاب العلاقة تقديم معاملتهم الكترونيا من خلال تطبيقات والاجابة عليها محددة بوقت. ولفت المهندس ياسين الى ان هذا النظام يشترط على كل مديرية او قسم انجاز الشق المتعلق به من اي معاملة ضمن وقت محدد لا يجوز تجاوزه.

وبين ان من ميزات هذا النظام انه سيكشف مكان الخلل في تأخر او تعطيل اي معاملة فورا وسيساهم في اجراء اللازم الاداري باسرع وقت ممكن.

اما الجهات الاخرى ذات العلاقة مثل الدفاع المدني فسيتم ربطه بهذا النظام الكترونيا ودون حاجة المستثمر او المعني مراجعته شخصيا للحصول على الموافقات اللازمة للحصول على رخصة البناء من عدمه.

وقال مفوض المدينة ان السلطة ستستعين بالهوية والتأكد من صحتها من خلال ربط الاحوال المدنية على هذا النظام.

واشار الى ان هذا النظام سينهي 90 بالمائة من الطريقة المتبعة في الوقت الحاضر بما يتعلق بقانون الابنية والتراخيص الخاص بسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

وعرض المهندس ياسين انجازات السلطة على صعيد تطوير البنية التحتية للعقبة يما يتواءم مع الرؤية الخاصة بها من خلال تخصيص مليون متر من الخلطات الاسفلتية لتعبيد شوارعها وتحديث شبكات تصريف مياه الامطار وبناء السدود الترابية لحماية المدينة من السيول وزيادة المساحات الخضراء لتكون العقبة اكثر جاذبية للسياحة الخارجية والمحلية.

اما توفير السكن فأكد المهندس ياسين بانه الشغل الشاغل لمجلس المفوضية.

ودلل على ذلك بتخصيص قطع اراض في المنطقة الشمالية وبسعر 65 الف دينار للدونم الواحد لانشاء اسكانات حديثة تباع للمواطنين باسعار مناسبة.

من جهته اكد رئيس الملتقى المهندس منير رشيد بان نائب رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وعد بان تكون مخرجات هذه الندوة الحوارية بين يدي اصحاب القرار في السلطة لدراستها والاخذ بما يخدم المصلحة العامة.

واكد ان قطاع الاسكان شهد ركودا بين الارتفاع غير المبرر لاسعار الاراضي وبين قلة الشراء. واشار المهندس رشيد الى ان اي مشروع اسكاني يشغل ما لا يقل عن 50 شخصا وانه جزء اصيل في حل مشكلة البطالة وفي تحريك عجلة الاقتصاد الوطني.

وقال وليد ياسين ممثل القطاع الاستثمار العقاري في الندوة بان العقبة واعدة وان المفوضية لها دور كبير وهادف لجذب الاستثمار من خلال تجهيز البنية التحتية وتقديم التسهيلات لانشاء المشاريع ودعم المجتمع المحلي.

واكد ان العقبة بما تشهده من مشاريع يعزز مكانتها كعاصمة اقتصادية للاردن وكذلك بموقعها الاستراتيجي كبوابة للتجارة والاستثمار.