أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

في سوريا.. موسكو تؤكد دورها الحاسم في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية

صورة اخبارية

دير الزور – عقيربات – ا ف ب

 

فيما يتلقى تنظيم داعش هزائم متلاحقة في سوريا، يشير قائد روسي رفيع الى دبابة مدمرة بالقرب منه، ويعتبرها دليلاً على الدور الحاسم الذي تضطلع به بلاده في القضاء على الجهاديين.

ومني التنظيم المتطرف الذي كان يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق والمسؤول عن تفجيرات دموية حول العالم، بخسائر متتالية في مناطق عدة في سوريا في الاشهر الاخيرة، ابرزها في دير الزور، المحافظة الاخيرة تحت سيطرته في شرق البلاد.

وتحرص روسيا على التأكيد أن هذه الانجازات على حساب الجهاديين ما كانت لتتحقق لولا قوة نيرانها واسلحتها المتطورة التي تستخدمها منذ بدء تدخلها العسكري في سوريا قبل عامين.

في بلدة عقيربات في ريف حماة الشرقي (وسط) التي سيطرت القوات الحكومية السورية عليها قبل ايام، يشير رئيس اركان القوات الروسية المتواجدة في سوريا الجنرال أليكسندر لابين بفخر الى بقايا ورشة كان مقاتلو التنظيم يستخدمونها لاعداد سلاحهم الابرز: الدبابات المفخخة.

ويوضح ان احدى الدبابات المدمرة الى قطع صغيرة بفعل قنبلة روسية كانت عبارة عن دبابة سوفياتية فخخها التنظيم بالألغام المضادة للمدرعات وبمادة "تي ان تي" لتحويلها الى سلاح فتاك يستخدمه في "قيادة عمليات الهجوم كما في الدفاع".

ويوضح لابين لصحافيين بينهم فريق وكالة فرانس برس، خلال مشاركتهم في جولة نظمتها وزارة الدفاع الروسية شملت عقيربات، أن "تأثير هذه الدبابات المفخخة كان كبيراً"، مضيفاً "كان تنظيم داعش المنظمة الأولى في التاريخ التي استخدمت سلاحاً مماثلاً".

ويؤكد "وحده الطيران الروسي قادر على تدميرها بواسطة قنابله" الانشطارية من طراز اوفاب500 تحولها الى قطع صغيرة.

وتبادلت القوات الحكومية السورية والتنظيم السيطرة على بلدة عقيربات الواقعة في البادية السورية قبل ان تستعيدها دمشق بدعم روسي الاسبوع الماضي.

ويقول لابين ان الجيش السوري وقوات موالية طردت تنظيم داعش من عقيربات، لكن الروس لعبوا دوراً محورياً.

ويتابع "استُخدمت هنا اساليب حرب جديدة والطيران الروسي اوقع اضرار فادحة عبر قوته النارية الضارية".

وتسببت هذه القوة النارية بتدمير 48 دبابة في عقيربات، ثلاثون بالمئة منها كان قد تم تحويلها الى "دبابات انتحارية".

-"سنجده وندمره" -

واضافة الى ورشة عقيربات، عثرت موسكو في مناطق اخرى على ثلاثة مصانع لتجهيز هذه الدبابات القادرة على احداث دمار بقطر يمتد لـ300 متراً. وتشتبه أن رابعاً ما زال قيد الخدمة في مدينة الميادين، التي تعد معقلاً للتنظيم المتطرف في محافظة دير الزور الحدودية مع العراق.

ويجزم لابين "سنجده وندمره".

ولعبت طائرات الاستطلاع الروسية وفق لابين، دوراً حاسماً في تحديد موقع ورشة التصنيع في عقيربات وكذلك في كشف شبكات انفاق حفرها مقاتلو التنظيم واستخدموها في تنقلاتهم داخل البلدة.

ويوضح لابين ان "البلدة الموجودة تحت الأرض عبارة عن شبكة أنفاق يتراوح طول الواحد منها بين مئة و700 متر وتربط بينها سراديب اتاحت لهم (الجهاديين) نقل الموارد من طرف في البلدة الى آخر".

ومنذ عامين، بدأت روسيا حملة جوية مساندة للقوات الحكومية في سوريا، ومكّنتها من تحقيق سلسلة انتصارات على حساب الفصائل المعارضة والتنظيم المتطرف في محافظات عدة.

ويقول المحلل العسكري في معهد واشنطن لسياسة الشرق الادنى جيف وايت لفرانس برس "أينما يقرر الروس استخدام قدراتهم العسكرية، يمكن للنظام الفوز".

ويرى أن "هدفهم الاستراتيجي الاوسع هو اعادة ترسيخ روسيا كلاعب رئيسي في المنطقة والعالم".

- "ضرب من الخيال" -

خلال الاسابيع الأخيرة، تمكن الجيش السوري بدعم روسي من كسر حصار فرضه تنظيم داعش على الاحياء الغربية في مدينة دير الزور ومطارها العسكري قبل ان يتمكن الاحد من تطويق الجهاديين داخل الاحياء الشرقية التي يسيطرون عليها من ثلاث جهات.

وتعد موسكو هذا الهجوم بوصفه الحلقة الاخيرة من الحرب التي تشهدها سوريا منذ اكثر من ست سنوات.

ويقول المتحدث العسكري الروسي ايغور كوناشينكوف "أنجزنا عملاً مكثفاً، بات الجيش السوري محترفاً، والاحتراف لم يحصل من تلقاء ذاته".

ويضيف "انا متأكد ان كل شيء هنا (في سوريا) يصل الى خواتيمه".

وبحسب المحلل العسكري الروسي أليكسندر غولتس، لعبت موسكو "دوراً قيادياً" في مساعدة الجيش السوري على استعادة قدراته الهجومية.

ويرى أنه "فجأة وبعد ست سنوات من الحرب، تبدو قدرات الجيش السوري أفضل في الاشهر الست الأخيرة".

وبرغم ذلك، يعتبر ان احتمال تمكن القوات السورية من السيطرة على دير الزور بمفردها يبقى اشبه "بضرب من الخيال".

وبالاضافة الى الاسناد الجوي والاستطلاع، تنشر روسيا قوات خاصة وخبراء في تفكيك الألغام وشرطة عسكرية في مختلف انحاء سوريا.

ووفق المعلق العسكري في صحيفة "نوفايا غازيتا" الروسية بافل فلغنهاور، فإن أكثر من ألفي مستشار عسكري موجودون أيضاً على الأرض.

ويوضح أنه "تم شحن نحو مليوني طن من الامدادات العسكرية الى سوريا" بما في ذلك منظومة الأسلحة الروسية على غرار قاذفات الصواريخ من طراز توس 1 ووحدات المدفعية ذاتية الحركة (مستا).

وتطمح موسكو بعد طرد الجهاديين من عقيربات لدعم تحقيق انجازات ميدانية جديدة في الاسابيع المقبلة في سوريا.

ويقول لابين "لا يمكن ايقافنا".