أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

مواجهات مثيرة في الاسبوع السادس للدوري الإيطالي

 

  

الانباط-وكالات

يتواجه فريق السيدة العجوز مع جاره تورينو على أرضه، ونابولي مع مضيفه سبال اليوم في المرحلة السادسة من المسابقة.

وحقق الفريقان بداية مثالية في الدوري المحلي بعد خروجهما منتصرين من المراحل الخمس الأولى، لكن انطلاقتهما القارية كانت مخيبة إذ تلقى يوفنتوس، وصيف البطل، هزيمة مذلة أمام برشلونة الإسباني (صفر-3)، فيما خسر نابولي أمام شاختار دانييتسك الأوكراني (1-2).

وسيسعى يوفنتوس، الساعي الى لقبه السابع على التوالي في الدوري، الى حسم مواجهته مع جاره وتأكيد تفوقه التام عليه في ملعبه حيث لم يذق الأخير طعم الفوز منذ 9 نيسان/ابريل 1995 (2-1 في الدوري)، من أجل الحصول على الدفع المعنوي اللازم قبل استضافته اولمبياكوس اليوناني الأربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة.

ويأمل فريق المدرب ماسيميليانو اليغري أن يكون أكثر نجاعة أمام جاره مما كان عليه الوضع عندما استضافه للمرة الأخيرة في المرحلة الخامسة والثلاثين من الموسم الماضي، حيث احتاج الى هدف في الوقت بدل الضائع عبر الأرجنتيني غونزالو هيغواين من أجل انقاذ نقطة، وذلك رغم أن تورينو لعب بعشرة لاعبين لأكثر من نصف ساعة.

وتوقع مدافع يوفنتوس جيورجيو كييليني مواجهة "من العيار الثقيل"، لاسيما أن تورينو لم يذق طعم الهزيمة هذا الموسم ويتخلف عن ثنائي الصدارة بفارق اربع نقاط.

وقال كييلني "بالنسبة للذين مثلي، أمضوا السنوات الـ12 الأخيرة في تورينو، (هم يدركون) أنه الفريق الأقوى، ومن الجميل رؤية مستوى الدربي يرتفع أخيرا"، مضيفا "تورينو فريق من المستوى العالي وهو يملك كل الأوراق التي تخوله المشاركة أوروبيا".

وعلى فريق "السيدة العجوز" أن يكون حذرا في الدقائق الأولى من اللقاء لأن تورينو وجد طريقه الى الشباك ثلاث مرات في ربع الساعة الأولى في المباريات الخمس، وهو يعول على الصربي آدم لياييتش واندريا بيلوتي اللذين سجل كل منهما ثلاثة أهداف حتى الآن.

وتتجه الأنظار من ناحية يوفنتوس الى الأرجنتيني باولو ديبالا الذي يتألق في بداية هذا الموسم بتسجيله ثمانية أهداف، مقابل هدفين فقط لمواطنه غونزالو هيغواين الذي يواجه انتقادات لاذعة من جمهور الفريق، لاسيما في ما يخص وزنه الزائد وتحركه البطيء في أرضية الملعب.

ومن جهته، سيكون نابولي مرشحا للعودة من ملعب سبال، العائد الى دوري الأضواء للمرة الأولى منذ موسم 1967-1968، بانتصاره السادس على التوالي خاصة بعد الأداء القوي الذي قدمه في منتصف الأسبوع ضد لاتسيو في معقل الأخير، حيث حول تخلفه الى فوز كبير 4-1 بعد ان سجل ثلاثة اهداف خلال خمس دقائق.

ويدين نابولي ببدايته القوية الى تألق البلجيكي درايس مرتنز الذي سجل ستة أهداف حتى الآن، فيما كان نصيب المتألق الآخر الإسباني خوسيه كايخون ثلاثة أهداف.

ويفتتح روما، ممثل إيطاليا الثالث في دوري الأبطال، المرحلة السبت على أرضه ضد اودينيزي باحثا عن فوز الثالث على التوالي والرابع في خمس مباريات، كونه يملك مباراة مؤجلة ضد سمبدوريا من المرحلة الثالثة (تأجلت بسبب الامطار).

ولم تكن بداية نادي العاصمة مثالية ايضا في دوري الأبطال لكنها تبقى أفضل من بداية مواطنيه يوفنتوس ونابولي، إذ تعادل على أرضه مع اتلتيكو مدريد الإسباني صفر-صفر، وينتقل الأربعاء الى أذربيجان من أجل مواجهة قره باخ، الممثل الأول لبلاده في المسابقة القارية الأم.
               
ويبدو الفوز بمتناول فريق المدرب اوزيبيو دي فرانشيسكو لاسيما في ظل المستوى المتواضع الذي ظهر به اودينيزي في بداية الموسم، إذ خسر اربع من مبارياته الخمس وهو يقبع في المركز السادس عشر بثلاث نقاط حصل عليها من فوزه على جنوى (1-صفر).