أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

التوصية بإقامة فعاليات اقتصادية وتنظيم ملتقى استثماري سنوي أردني إماراتي

 

 عمان- الانباط

  اوصى مجلس الأعمال الأردني الإماراتي المشترك بتأسيس صندوق مشترك بين البلدين لدراسة المشاريع الاستثمارية المتوفرة لديهما وتبادل المعلومات والخبرات وتقديم شتى التسهيلات الممكنة والتعرف على المناخ الاستثماري السائد والحوافز والفرص والإمكانات وعقد لقاءات بين أصحاب الأعمال والمستثمرين بالجانبين.

واوصى المجلس في اجتماعه الثاني الذي عقده مساء الثلاثاء بعمان بتبادل إقامة فعاليات اقتصادية بين البلدين وتنظيم ملتقى استثماري سنوي أردني إماراتي يصاحبه معرض.

كما اوصى بتشجيع المشاركات المتبادلة للمؤسسات والشركات الصناعية والتجارية في المعارض النوعية والمتخصصة التي تقام في كلا البلدين من خلال (بعثات تجارية) متخصصة يسهم في الترويج والتعريف بمنتجات كل منهما لدى الأخرى وإتاحة فرصة اختيار احتياجاتهما من السلع والمنتجات المختلفة، وتقديم المساعدات الفنية لهذه الشركات لمساعدتها على المشاركة وفتح المزيد من آفاق التعاون المشترك.

واوصى بدراسة إمكانية تنظيم أسابيع إعلامية ومعرض سنوي للمنتجات الإماراتية في الاردن وآخر للمنتجات الاردنية في الامارات للتعريف والترويج لمنتجات الجانبين وتبادل المعلومات بين البلدين وفتح قنوات الكترونية جديدة تسهل من خلالها تبادل المعلومات الصحيحة.

واكد المجلس ضرورة زيادة نسبة الاستثمارات في المملكة الاردنية الهاشمية والتباحث في اقامة مشاريع استثمارية مشتركة في الاردن تخدم البلدين خاصة في القطاعات الحيوية مثل الصحة والسياحة والسياحة العلاجية والصناعات الغذائية والدوائية، والزراعة.

ودعا المجلس للاستفادة من مزايا وفرص الاستثمار المتاحة في الاردن خاصة في المناطق الحرة ومنطقة العقبة والمناطق الصناعية المؤهلة وعقد شراكات لمشاريع في كلا البلدين في مجالات الطاقة البديلة والطاقة الشمسية، وبحث فرص التعاون المشترك بين الأردن والإمارات في مجال الطاقة والطاقة المتجددة.

واكد الملجس اهمية التعاون في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبالاخص شبكة الالياف الضوئية، والاستفادة من الخبرات في كلا البلدين فيما يخص التشريعات الناظمة والاستفادة من الخبرات المتبادلة في الابتكار وريادة الاعمال و الكفاءات الفنية والادارية والتعاون في مجال التعليم والبحث العلمي، انشاء مشاريع جامعات متخصصة ومراكز تعليمية، وابتعاث طلاب من الإمارات للدراسة في الجامعات الأردنية على غرار الدول الخليجية الأخرى.

كما اكد ضرورة وضع استراتيجية عمل طويلة الامد للمجلس بالاضافة الى اختيار قطاعات اقتصادية حيوية ذات جدوى وفاعلية تفيد الطرفين وتعود عليهما بالفائدة.

وتم خلال الاجتماع التأكيد دور المجلس في التعريف بالفرص والامكانات الاستثمارية المتاحة في البلدين ، وتبادل المعلومات حول القوانين وحركة التجارة والانتاج الصناعي والتصدير وتبادل النشرات والدوريات التي تصدر عن طرفي المجلس.

كما تم التأكيد على مواصلة عقد لقاءات مشتركة لاصحاب الاعمال والصناعيين في كل من دولة الإمارات والمملكة الأردنية الهاشمية لوضع أجندة بأهم المجالات والقطاعات والمشروعات الممكن تنفيذها خلال الفترة المقبلة من خلال عقد الملتقى الاماراتي الاردني بصورة دورية وبالتناوب في كلا البلدين الشقيقين.

واشار المجلس الى اهمية عرض توصيات المجلس ضمن جدول أعمال اجتماعات اللجنة الوزارية الأردنية الإماراتية المشتركة القادمة والتي سوف تعقد اجتماعها القادم في أبوظبي اواخر الشهر المقبل.

وبحث المجلس خلال الاجتماع الذي ترأس الجانب الأردني رئيس غرفة تجارة الاردن العين نائل الكباريتي فيما ترأس الجانب الإماراتي نائب رئيس اتحاد الغرف الإماراتية رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة عبد الله العويس، سبل تطوير العلاقات التجارية بين البلدين الشقيقين وتذليل الصعوبات وتعزيز الإمكانيات المحفزة للتجارة البينية، وتعزيز التبادل التجاري ليصل الى مستوى طموحات البلدين.

وأشار العين الكباريتي الى ان العلاقات والتعاون بين المملكة ودولة الامارات العربية يعتبر انموذجا في العلاقات العربية العربية والمتجذرة في مختلف المجالات، وان مستوى العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين والتنسيق والتشاور المستمرين بين قيادتي يجب ان يواكبها ارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية التي لا زالت دون المستوى المطلوب بالرغم من توفر القواسم المشتركة والفرص الاقتصادية.

وأثنى على التنسيق المشترك بين الجانبين في كافة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وعمق علاقات التعاون الاردنية الاماراتية في المجالات الاقتصادية والتجارية، مشيدا بالدور المهم للمجلس الذي يشكل إضافة قوية للعلاقات المتميزة بين البلدين.

بدوره، اثنى العويس على الجهود المبذولة من قبل الجانبين لإنجاح دور المجلس لترسيخ وتوسيع الشراكة الاستراتيجية فيما بينهما وتعزيز اسهام قطاع الأعمال الخاص في بلورة هذه الشراكة بمشاريع استثمارية تمتد الى مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية.

واكد أهمية توفير وسائل الدعم والمساندة الحكومية وتوفير فرص وإمكانيات الاستثمار الجاد الذي يشكل بمشاريعه اضافة ايجابية في نمو العلاقات وتطويرها بين البلدين الشقيقين، مشيرا الى استثمارات بلاده بالاردن والتي تقدر بنحو 16 مليار دولار بالعديد من القطاعات الاقتصادية.

من جانبه أشاد السفير الإماراتي لدى المملكة مطر سيف الشامسي بالعلاقات الأخوية المتجذرة بين البلدين والتي تشكل أنموذجاً ومثالاً يحتذى به، موضحا ان هذا التميز يلقي مسؤولية كبيرة على الجميع لجذب المزيد من المنافع الاقتصادية والتجارية وبما يعود بالنفع والفائدة على الشعبين الشقيقين، وزيادة حجم التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين إلى مستويات تتناسب مع الإمكانيات الكبيرة المتوفرة لدى البلدين.