أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

بغداد تفرض حظرا جويا على كردستان

 بغداد-وكالات

بدأ في الساعة السادسة من مساء امس الجمعة بالتوقيت المحلي حظر جوي فرضته الحكومة العراقية على إقليم كردستان العراق مع انتهاء المهلة التي منحتها الحكومة العراقية الاتحادية لحكومة الإقليم لتسليم المطارات إلى السلطات الاتحادية.

وأعلنت مديرة مطار أربيل تعليق جميع الرحلات الدولية إلى المدينة بدءا من اليوم وذلك بعد إعلان عدة شركات طيران تعليق رحلاتها إلى الإقليم استجابة لطلب هيئة الطيران المدني العراقي.  وقالت سلطات كردستان العراق إنها مستعدة للتفاوض على قبول مراقبين اتحاديين في مطارات الإقليم.

وفي وقت سابق أمس الخميس اعتبرت حكومة كردستان العراق أن منع الرحلات إلى مطارات الإقليم "قرار غير قانوني وغير دستوري ويخالف القوانين الدولية ومعاهدة شيكاغو الدولية المتعلقة بالطيران التي تشير إلى عدم استخدام المطارات في القضايا السياسية أو استغلالها عامل ضغط" كما اعتبرت أربيل أن قرارات الحكومة ومجلس النواب العراقييْن عقوبات جماعية ضد شعب كردستان، وقالت إنها ستطعن فيها.

ويعد مطار أربيل من بين أكبر المطارات العراقية وأكثرها حركة، وإحدى أهم محطات التواصل بين إقليم كردستان العراق وخارجه، وحاز على جوائز دولية، من بينها أفضل مطار شهد نسبة تطوير سنوية بلغت 30%.

وتتولى إدارة وزارة المواصلات والاتصال في حكومة اقليم كردستان إدارة مطاري أربيل والسليمانية لكنهما يتبعان -حسب اللوائح- سلطات الطيران المدني العراقي، وأي حركة إليهما ومنهما تكون برخصة من بغداد.

وجاء قرار الحكومة العراقية الاتحادية ضمن أول إجراءات عقابية تتخذها بغداد ضد حكومة الإقليم ردا على إجراء الإقليم استفتاء الانفصال.

 وقالت مديرة مطار أربيل تلال فائق للجزيرة "طلبنا من بغداد أن نجتمع حتى نفهم ونرى عن قرب ما المطلوب منا، وما هي الأمور التي لم نقم بها حتى نقوم بها".

واستبعدت المسؤولة الكردية التوصل إلى توافق بهذا الشأن قائلة "مع الأسف لا أتصور أننا سوف نصل لنتيجة، لأن القرار لم يصدر أساسا من سلطات طيران المدني العراقي ولا من وزارة النقل بل جاء من رئاسة مجلس الوزراء".

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي طلب الثلاثاء الماضي من الإدارة الكردية تسليم مطاري أربيل والسليمانية قبل انقضاء مهلة الأيام الثلاثة، كما صوت مجلس النواب العراقي أول أمس الأربعاء على إقفال المنافذ الحدودية الخارجة عن سلطة الدولة العراقية.

وأكدت شركات طيران عالمية عدة التزامها بقرار الحكومة العراقية وإدارة الطيران المدني العراقية وقف الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية.

وبشأن الآثار المترتبة على الحظر قال مستشار التنمية التجارة في مطار أربيل "سيكون له تأثير حقيقي على المواطنين في كردستان وعلى المنظمات والشركات الدولية العاملة هنا، وهناك أعداد كبيرة من العاملين في التحالف الدولي الذين يتناوبون استخدام الطائرات في شركات الطيران القطرية والتركية والنمساوية، الآن لا يتمكنون من ذلك".

 

وقبل يوم من سريان الحظر الجوي غادر العديد من الأجانب إقليم كردستان، وأعلنت عدة شركات -بينها الخطوط الجوية القطرية- وقف رحلاتها إلى المطارين بدءا من مساء اليوم، وكانت إيران أعلنت أنها أوقفت بالفعل الرحلات الجوية نحو شمالي العراق.

وقالت الخارجية التركية أمس الخميس إنها بصدد زيادة عدد رحلات الطيران بين تركيا وكل من أربيل والسليمانية حتى سريان الحظر الجوي مساء اليوم الجمعة. ودعت الوزارة المواطنين الأتراك إلى مغادرة كردستان العراق قبل تعليق الرحلات إذا لم تكن هناك ضرورة ملحة لبقائهم.