أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

استراحة رياضية جديدة

 غابت الاستراتيجيات واخفقت المنتخبات في عشق اباد !

مشاركة رياضية اردنية هي الاكبر على صعيد الدورات الاسيوية المتعددة التي تواجدنا فيها ورغم ذلك لم تحقق رياضتنا ما يمكن اعتباره نجاحا مميزا على الصعيد الفني قياسا للحجم الكبير من الرياضيين والاداريين والمساندين الذين شاركوا في دورة الالعاب الاسيوية داخل الصالات التي احتضنتها عاصمة تركمانستان عشق اباد والذي بلغ 120 لاعبا ولاعبة شاركوا في 13 رياضة وعادوا بحصيلة متواضعة من الميداليات بلغت 17 ميدالية لا غير منها ذهبية واحدة وفضيتين و14 برونزية الى جانب ان 9 رياضات شاركت ولم تحقق اي انجاز .. في حين احتل الاردن المركز 24 من اصل 64 دولة مشاركة  ..وهو ما يؤكد غياب التخطيط والاستراتيجيات التي سبق وان اتحفنا المسؤولون في اللجنة وفي كل مناسبة عن حضورها قبل اي مشاركة مهمة كما الدورة الاسيوية ..ولا ندري كيف تذهب كل هذه النفقات سدى من اجل مشاركة لا يمكن وصفها سوى بالفاشلة ......!!

غياب الاعلام عن وفد الاسياد !!

لم تكن المشاركة الاردنية في دورة الالعاب الاسيوية الاخيرة متواجدة في الاعلام سواء المحلي او الخارجي الا من خلال النتائج بسبب اصرار اللجنة الاولمبية على تجاهل اصطحاب وفد اعلامي يمثل الصحف اليومية يكون قادرا على ترويج رياضتنا حتى على الصعيد الخارجي والا كيف نجحت الوفود الادارية مثل فلسطين وسورية والعراق باستقطاب الزملاء الاعلاميين الرياضيين الذين يمثلون وسائل الاعلام العربية عبر مؤتمرات صحفية عقدت هناك في حين غابت الادارة الرياضية الاردنية ...؟!!!

باقة ورد

ذهبية انقذتنا !!

ابدعت الفتاة الاردنية الرياضية  رنا قبج وحققت الميدالية الذهبية لدورة الالعاب الاسيوية داخل الصالات في رياضة الجوجيستو وهي الميدالية الذهبية الاردنية الوحيدة التي تعود بها رياضتنا من مدينة عشق اباد رغم المشاركة الكبيرة التي سجلتها رياضتنا هناك لكنها اخفقت بالحصول على نتائج مشجعة لتكون قبج وحدها سفيرة الذهب والمنقذة لرياضتنا بحق ...!!   

الحضور المميز

مثلما ساهم بالانتصارات والانجازات والحضور الجميل الذي حققه منتخبنا الوطني عندما كان لاعبا لم تسلم من اهدافه الشباك ..ها هو النجم القديم بدران الشقران يضع بصمته الجميلة على الانجاز اللافت الذي حققه منتخبنا الوطني للناشئين بالتاهل الى النهائيات الاسيوية ليثبت ان الخبرة تلعب دورها وان لدينا من الكفاءات التدريبية ما نعتز ونفخر بها .

المعنويات اولا

تلعب النواحي النفسية في العادة دورا مها في صناعة الانجازات وتحقيق البطولات ولهذا تجد مدربنا الوطني في الكيك بوكسينج الكابتن عيسى ابو نصار يبث في نفوس لاعبيه العزيمة والاصرار بما يملك من خبرة دولية واسعة استمدها لاعبا ومدربا وقدم للعبة العديد من النجوم ولهذا لم يكن مستغربا حصول لاعبيه على 5 ميداليات برونزية في الدورة الاسيوية .

النشامى الصغار ...اصرار وعطاء

بانتصارات مثيرة وعروض جميلة وبالاصرار والتميز والعطاء والدعم الحقيقي من خلال الجهاز الفني الوطني الكامل استطاع نشامى منتخبنا الوطني للناشئين الصغار ان يحققوا انجازا كبيرا بالتاهل الى نهائيات بطولة اسيا التي ستقام في ماليزيا العام المقبل بعد ان حققوا الفوز على السعودية والبحرين وسيرلانكا والتعادل مع اوزبكستان في مشاركة ناجحة تفوق بها صغارنا على منتخبات وجدت كل الدعم والرعاية والاهتمام ليؤكدوا جدارتهم بالانجاز .

ملعب العقبة ..مكسب كروي

مفخرة اردنية جديدة تمثلت بالملعب الكروي الجديد الذي شيدته شركة تطوير العقبة في قلب المدينة الجميلة في ثغر الاردن الباسم ليخدم قطاعا مهما سواء داخل المدينة من الفرق الرياضية او من فرق العاصمة والمناطق المجاورة حيث تم افتتاحه مؤخرا تزامنا مع صعود فريق العقبة الكروي الى مصاف فرق دوري المحترفين لتتاح الفرصة امان هذا الفريق الطموح للعب على ارضه وبين جماهيره ولكي يكون لفرق الدوري الاخرى نصيبها ايضا في المشاركة واحياء السياحة الرياضية ايضا ..منا تحية لشركة تطوير العقبة برئاسة الرياضي النشيط المهندس غسان غانم .    

على قدر المحبة

بلحسن مالوش  : الحراك اللافت الذي تقوم به في اتحاد كرة القدم والافكار العديدة التي طرجتها وستقوم بتنفيذها على ارض الواقع نتمنى ان نرى اثارها في القريب العاجل عبر ثورة من التغييرات تعيد الامور الى سياقها الصحيح ضمن منظومة فنية عالية ودقيقة تصوب الاخطاء وتوجه العمل في الاتجاه المطلوب على صعيد البطولات والمنتخبات     .

عبدالله القططي  : لم يكن الانجاز الكبير بالوصول الى نهائيات بطولة اسيا ليتحقق لولا ثقتك العالية بالنفس والخبرة التي تعاملت بها مع زملائك في الجهاز الفني ونجوم الفريق الصغار والتي حققت ما يفخر به المدرب الوطني وما يؤكد قدرته على الوصول الى القمة ومنافسة المدربين الاجانب ..مبارك ونتمنى ان تواصل الابداع لاحقا     .   

غزاة الشمال ..ماذا حل بكم 

مؤسفة تماما تلك الحالة التي يمر بها فريق الحسين احد اعرق واقدم فرقنا المحلية والذي يقدم اداءا ضعيفا في دوري المحترفين حيث تلقى خسائر قاسية اخرها امام الوحدات وضعته في المركز الاخير برصيد نقطة واحدة وهو وضع لم يمر به الفريق الاصفر طوال تاريخه الطويل ونحن الذين تابعنا مشواره منذ عشرات السنين وكان خلالها احد ابرز فرق المقدمة الى جانب ثلة النجوم الذين قدمهم غزاة الشمال للكرة الاردنية ..نتمنى ان يكون الوضع الحالي مجرد كبوة سرعان ما ينهض منها الحسين من جديد ..!

السجن ينتظر المشاغبين !!

شدد قانون مكافحة الشغب الذي بدأ بتطبيقه مؤخرا على قضية شغب الملاعب التي باتت تؤرق الاجهزة الامنية وحتى الاندية بحيث اصبح اي مشاغب يفتعل المشكلات فوق المدرجات معرض للحبس من ثلاثة اشهر الى ثلاثة اعوام دون هوادة الامر الذي يضع الجميع امام مسؤولياتهم على اعتبار ان لا مجاملة او تهاون في تطبيق الانظمة والقوانين ..من هنا نتمنى ان تنتهي قضايا الشغب من ملاعبنا في ظل قانون لا يحمي احدا ..انتبهوا يا جماهيرنا !! .