أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

الاميرة بسمة تفتتح فعاليات المؤتمر الخامس والعشرون لطب الاسنان

 اقتتحت سمو الأميرة بسمة بنت طلال فعاليات المؤتمر الدولي الخامس والعشرون لطب الاسنان، الذي تنظمه نقابة أطباء الاسنان تحت شعار " آفاق جديدة في طب الأسنان السريري".

واشارت سمو الاميرة بسمة، إلى ما وصل اليه طب الاسنان في الاردن من مستوىّ متميز، من خلال ما نشاهده من انتشار للمراكز المتخصصة والمتطورة، مشيدة بجهود النقابة  للارتقاء بمهنة طب الاسنان في بلدنا وحرصها على مواكبة كل جديد لتطوير ورفع قدرات ومهارات اطبائنا.
ودعت سموها، بحضور وزير الصحة الدكتور محمود الشياب، ومدير الخدمات  الطبية الملكية اللواء معين الحباشنة، إلى جهد وطني لتعميم اهمية صحة الفم والاسنان والوقاية من امراضها، وبخاصة في مراحل الطفولة وفي المدارس.
ولفتت سموها للبرنامج الطبي لحملة البر والاحسان، التي ينفذها الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية، بمشاركة عدد كبير من أطباء الاسنان المتطوعين لتنظيم ايام طبية مجانية  في المناطق النائية باستخدام عيادة متخصصة متنقلة، ما يمثل  إحدى التوجهات العلاجية التطوعية في بلدنا العزيز.
واكد نقيب أطباء الأسنان رئيس المؤتمر الدكتور ابراهيم الطراونة، ان نقابة أطباء الاسنان، اسهمت في رسم السياسات الصحية في الأردن بشكل فعّال، ونجحت في وضع المملكة في مصاف الدول المتقدمة في الرعاية الصحية، وبخاصة في مجال طب الأسنان، انطلاقاً من دورِها الوطني وقناعتها بأن المواطن الأردني يستحق خدمات صحية لائقة وِفق أحدث التقنيات وأجود المهارات .
وقال ان النقابة استطاعت  تحقيق جملة من  الاهداف من خلال إنجاز حزمة تشريعية، شملت تعديل قانون النقابة، وتطوير الأنظمة واستحداث ما يخدم المهنة وأبنائها، فيما اشار إلى الانجازات التي حققتها في مواكبة مسيرة النهضة والتطور التي تشهدها المملكة على كافة الأصعدة وخاصة في القطاع الصحي.
واضاف د.الطراونة إن المؤتمر بات علامة فارقة في مسيرة نقابتنا التي تعد من أعرق النقابات المهنية في المملكة، وقد فرض نفسه على خارطة المؤتمرات الطبية الدولية بفضل جودة وقيمة مخرجاته التي تعكس الخبرة العريقة والتطور النوعي لأطباء الأسنان الأردنيين الذين ينافسون أقرانهم في العالم، بما يتمتعون به من سمعة مرموقة وكفاءة رفيعة وعِلمٍ متجدد.
وعرض رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، الدكتور  محمد أبو الحاج أهمية المؤتمر باعتباره حدثا طبيا مميزا  غنيا بالعلم والمعرفة، تشهده المملكة كل عامين يلتقي فيه أطباء الأسنان من مختلف الدول لتبادل الخبرات والاطلاع على احدث ما الطرق العلاجية في مجال طب الاسنان، مبينا ان المؤتمر يتضمن 84 محاضرة و23 جلسة ، و10 دورات متخصصة.
بدوره اشار رئيس المكتب الدائم للمؤتمرات الدكتور اشرف عيد ابو كركي، إلى حرص النقابة على استقطاب المحاضرين المتميزين واتاحة الفرصة امام الاطباء الاردنيين الجدد لاثبات تميزهم والاستفادة من الخبرات الدولية في هذا المجال، مبينا انه تم اعتماد المؤتمر بواقع 14 ساعة تعليم طبي مستمر.
وخلال حفل الافتتاح، أدى عدد من أطباء الاسنان الجدد المنظمين للنقابة القسم القانوني، فيما كرمت سمو الاميرة رؤساء الوفود وعدد من المحاضرين في المؤتمر.
كما افتتحت سموها المعرض الطبي المقام على هامش المؤتمر ، بمشاركة 52  شركة ومؤسسة متخصصة عرضت لاحدث المواد واجهزة ومعدات ومستلزمات طب الأسنان.
وسلمت سموها الدروع التقديرية لرؤساء الوفود العربية والاجنبية المشاركة في المؤتمر، كما تسلمت درعا تقديريا من رئيس المؤتمر.
ويناقش 1000 طبيب اردني، ونظرائهم من 16 دولة عربية خلال المؤتمر اخر المستجدات في مجال طب الاسنان، وبخاصة ما يتعلق بالتطبيق العملي السريري.
ويتضمن المؤتمر عددا من المحاضرات وورش العمل والدورات المتخصصة في مجال طب الاسنان الحديث، وبخاصة التصوير الطبقي ثلاثي الابعاد، والجراحة التقويمية، وعلوم الاطباق والزراعة بشقيها الجراحي والتركيبي، وطب الأسنان التجميلي وعلاج الاعصاب.
ويعقد على هامش المؤتمر اجتماعا لرؤساء النقابات العربية لطب الاسنان.