أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

لماذا غضب الجمهور ؟

لماذا غضب الجمهور ؟

مشروعة تماما ردود الفعل السلبية الغاضبة التي صدرت عن جمهور كرة القدم الاردنية بعد نهاية مباراة منتخبنا الوطني امام افغانستان والتي ضجت بها مواقع التواصل الاجتماعي بشكل غير مسبوق وركزت بشكل كبير على المدير الفني للمنتخب باعتباره المسؤول الاول عن الاداء المتواضع الذي قدمه اللاعبون واستحقوا عليه الخسارة وليس التعادل الذي تحقق امام منتخب متواضع يمثل المستوى المتاخر في القارة الاسيوية ولا يمكن مقارنته قطعا بالمستوى المتقدم الذي بلغته كرتنا ذات يوم  حتى نلهث وراء التعادل وننجو من خسارة اشبه بالفضيحة !!

مشكلة منتخبنا الوطني لا تكمن ابدا بغياب الانتصارات فحسب ولكن ما يشغل بال الجماهير ان التراجع على الصعيد الفني رافق مسيرة النشامى منذ سنوات طوال وحتى قبل ان يتسلم المدير الفني المسفر المهمة حتى لا نظلم الرجل ونحمله المراحل السابقة التي لم يكن فيها المنتخب افضل حالا من اليوم باستثناء مرحلة الراحل الجوهري ومن بعده الكابتن عدنان حمد ..لتبدأ بعدها مراحل الضياع مع تعدد الخبراء والمدراء الفنيين الذين تولوا المهمة على مراحل وساهموا بتراجع الاداء وغياب النتائج ووصولنا الى الوضع الحزين الذي نمر به اليوم ..!!

واذا كان التأهل الى نهائيات اسيا متاحا بعد ان فقدنا فرصة المنافسة للتأهل الى نهائيات المونديال بالنظر لسهولة المجموعة وغياب المنافسة الحقيقية .. فأن ما يحتاجه المنتخب الان الثبات والاستقرار واستعادة الروح وثقة الجماهير التي فقدها بعد الاداء الضعيف الاخير امام افغانستان وما قبلها وهو وضع يتطلب سرعة المعالجة وتصويب الامور ان كنا نبحث عن مرحلة جديدة تتعدى مسالة التاهل وتقترب من المنافسة على مراكز المقدمة في النهائيات الاسيوية وامام نخبة المنتخبات المعروفة ..!!

والسؤال المطروح امام اتحاد كرة القدم الا يستحق منتخبنا بعد كل السنين الطوال التي وصل فيها الى القمة ثم بدأ مشوار التراجع الا يستحق ان يحظى بادارة فنية خبيرة واسم معروف في عالم الكرة يبدأ مرحلة البناء والنهوض بالمستوى الفني ويرسم لمستقبل مشرق لكرتنا ..وهل ان الاوان كي يكون للمدرب الوطني دوره المؤثر كي لا يبقى ظلا للمدراء الفنيين الذين لا يملكون الخبرة التي تؤهلهم لقيادة المنتخب ..لكنهم يملكون الحظوة في هذا المجال ...بصراحة سئمنا من هذا الحال وحان وقت التغيير ..!!//