أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

الملقي : الاعتماد على الذات برنامج و ليس شعارا ترفعه الحكومة

خلال لقائه مجلس محافظة العقبة
الملقي : الاعتماد على الذات برنامج و ليس شعارا ترفعه الحكومة

العقبة - الانباط

اكد رئيس الوزراء هاني الملقي ان الحكومة تسعى لتحقيق الاصلاح السياسي الذي اراده جلالة الملك عبدالله الثاني من خلال القوانين الاصلاحية وتجربة اللامركزية الرامية الى اشراك المواطن في عملية اتخاذ القرار.
واكد ان الاعتماد على الذات ليس شعارا ترفعه الحكومة بل هدف تسعى اليه وان اي برنامج اصلاحي اقتصادي في الاردن لن يكون على حساب التنمية لانه لا اصلاح اقتصادي او اجتماعي دون وجود تنمية حقيقية .

واضاف خلال لقاءه اليوم الخميس محافظ العقبة ورئيس واعضاء مجلس المحافظة ان ضبط النفقات الحكومية وزيادة الايرادات تهدف الى تعزيز التنمية وتقديم الخدمات المثلى للمواطنين لافتا الى ان هذا العام قد تكون الموازنه التي اعطيت للمحافظات ليست بالموازنة الكبيرة وذلك بسبب ان هناك مشاريع مستمرة كانت الحكومة المركزية قبل اللامركزية تنفق عليها وبالتالي ما جاء من انفاق في هذا العام هو انفاق جديد مبني على القديم .

وقال ان موضوع حل المشاكل الاقتصادية سيكون الهدف منه زيادة النماء وتحسين الخدمات المقدمة للمواطن وان ما يجبى من مال سينفق لغايات التنمية وتحسين الخدمات وفي المكان الصحيح ليعطي النتيجة الصحيحة.

وقال ان ما يخصص للمحافظات من موازنات من الموازنة العامة لا يحتوي على المخصصات فيما بين المحافظات اي انه اذا كان هناك مشروع يربط بين محافظتين فيصدر هذا في الموازنة العامة للدولة داعيا مجالس المحافظات ان تقوم بوضع الاولويات الخاصة بمشاريع المحافظة ليصار الى ادراجها على موازنة كل محافظة .

وأشار الى ان الأردنيين نجحوا في اجتياز كل ما يواجههم من تحديات وستنجح الحكومة في تجربة اللامركزية وبعدها ستفكر في الية جديدة للتعامل فيما بين المحافظات بخصوص المشاريع المشتركة من خلال تشاركية المجالس وهذا يخلق مشاركة افضل على مستوى المحافظة والوطن .

وبخصوص المشاريع المستمرة خارج قصبة العقبة أشار الملقي الى ان السلطة بدات بادخال بعض المناطق في خارج منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الى قانون المنطقة لتستفيد من هذا القانون وبالفعل تم ادخال مدينة صناعية في القويرة ليكون لدينا اليوم ثلاث مناطق صناعية مدينتين لوجستية ومدينة بيئية سياحية مساحتهما حوالي 18 كيلو متر مربع وهذه المشاريع خارج عن الموازنة العامة للدولة .

وزاد الملقي انه تم اقرار مشروع قبل يومين لزراعة الاعلاف في قضاء القويرة والديسة بكلفة 3 مليون دينار وهذا المشروع يقع ضمن المشاريع خارج الموازنة ويهدف الى دعم العملية التنموية بالمنطقة .

وقال انه طلب من وزير البلديات زيارة بلديات محافظة العقبة ووضع دراسة لواقعها العام وما تحتاجه من الدعم مؤكدا استعداد الحكومة لتقديم الدعم اللازم لتلك البلديات .

واشار محافظ العقبة حجازي عساف الى تجربة اللامركزية في محافظة العقبة لافتا الى ان مجلس المحافظة يعمل وفق مبدا التشاركية مع المحافظة بهدف اعداد واقرار المشاريع التنموية التي تعود بالنفع على المحافظة .

وعرض مدير وحدة التنمية المحلية في المحافظة خالد الحجاج الاعمال التي قامت بها الوحدة منذ انتخاب مجلس المحافظة لافتا الى انه تم اعداد دليل احتياجات المحافظة الذي من خلاله تبنى الموازنة اضافة الى اعدا برنامج تنموي وعرضه على الهيئات المحلية والتوافق على موازنة عام 2018 وتحويلها الى اعضاء المجلس لدراستها واقرارها وتم التوصل الى الموازنة الراسمالية للمشاريع الجديدة وتزويدها لدائرة الموازنة العامة وتم ربط الموازنة بالمؤشرات الحقيقية والتنسيق مع سلطة العقبة الاقتصادية لتلافي الازدواجية في المشاريع .

بدوره عرض رئيس مجلس المحافظة محمد الزوايده المشاريع المدرجة على موازنة العام القادم والمطالب والاحتياجات التي يطمح لها المواطنين في محافظة العقبة لافتا الى ان من اهمها بناء مستشفى حكومي واستحداث وحدة معالجة لمرضى السرطان ودعم قطاعي التربية والصحة في المحافظة بسبب تردي الخدمات المقدمة في القطاعين .

ولخص اعضاء المجلس محمد المغربي ويوسف العمارين ومحمد النجادات وعالية الكباريتي ونوال حمد علي احتياجات المحافظة المتمثلة في اهمية رفد مستشفى الامير هاشم بكادر طبي وانشاء مشاريع انتاجية صغيرة والاهتمام بالسياحة الدينية والمناطق النائية وتوسيع حدود المنطقة الخاصة والاهتمام بالشباب وابتعاث طلبة الجامعة وترفيع قضاء وادي عربة الى لواء وتحسين مياه الشرب في رحمة والريشة وانشاء مستشفى 60 سرير وتوزيع الوحدات الزراعية على الشباب واستحداث اقسام زراعي وصناعي في مدرسة وادي عربة وتكملة طريق نملة وادي موسى وفتح باب التجنيد في القوات المسلحة لابناء المنطقة وتوسعة حدود تنظيم القويرة والديسي وقطر ومعالجة اكتاف الطريق في وادي عربة وتخفيض اسعار المياه للوحدات الزراعية اسوة بمناطق الغور الجنوبي واستحداث مكاتب لدوائر الاحوال المدنية والتربية والزراعة في لواء القويرة ومراكز صحية اولية في الحميمة والراشدية وتوفير اطباء اختصاص للمراكز وانشاء نفق الشهيب القويرة وبناء سد وادي ابو مليحان ووادي حفير واعفاء المواطنين من رسوم تقسيم الاراضي المملوكة لهم ودعم قطاع التربية والتعليم الذي يعاني من اكتظاظ الصفوف ونقص المقاعد والغرف الصفية والبيئة السليمة للتعليم .