أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

الخروج الدرامي الحزين لأسود الأطلس.. وحفظ ماء الوجه !!


 
الانباط وكالات
لعلها المفاجأة الأبرز في كأس الامم الافريقية 28 حتى الآن مع خروج المنتخب السنغالي .. ولا أكاد أصدق أن المنتخب المغربي الكبير والمسلح بمجموعة من أفضل المحترفين العرب في الاندية الاوروبية الكبيرة ، غادر البطولة مبكراً جداً من الباب الخلفي .. وبهذا الشكل الدرامي الحزين بعد هزيمتين لا تليقان بمنتخب كبير ومرشح للمنافسة، وبشكل يحبط الجمهور المغربي الشهير بحبه وولعه وجنونه بكرة القدم وتشجيع منتخب بلاده من كل قلبه.
نعم منتخب المغرب كان مرشحاً حقيقياً للمنافسة على اللقب بما يضمه من نجوم معروفين في اوروبا على غرار مروان الشماخ مهاجم أرسنال الانجليزي، وحسين خرجة لاعب وسط فيورنتينا، وأسامة السعيدي هداف هيرنفين والدوري الهولندي، ومبارك بوصوفة نجم آنجي الروسي، والمهدي بنعطية مدافع أودينيزي الايطالي، وبدر القادوري مدافع دينامو كييف الروسي، وعادل تاعرابت نجم كوينز بارك رينجرز الانجليزي، ونجوم آخرين يتألقون في الدوري الفرنسي والتركي والروسي، فكيف لهذه الكتيبة العامرة بالموهوبين والمتمرسين في الدوريات الاوروبية أن يسقطوا بهذه السرعة الجنونية ويقطعوا تذاكر الإياب رسميا بعد ستة أيام فقط في الجابون وبعد 180 دقيقة هي عمر المباراتين اللتين خاضوهما وخسروهما أمام تونس والجابون ؟!
وكيف لمدرب مشهور عالميا كنجم كروي ومدرب كبير مثل البلجيكي أريك جيريتس أن يسمح لنفسه أن يطلق تصريحات رنانة بأنه ذاهب إلى أدغال أفريقيا للفوز باللقب ، وهو لا يدري من أمره شيئاً وبعد أن خسر المباراتين وخرج من المنافسات، يطلق تصريحات أخرى يتبجح فيها بسوء الحظ ويتعلل بأنه حصل على خبرة افريقية كانت تنقصه ,ويريد أن يبقي ليكمل مهمته مع الفريق في المرحلة المقبلة!
ربما كانت خسارة المنتخب المغاربي أمام شقيقه التونسي فى الكلاسيكو او الدربي المغربي ، جائزة او مقبولة أو منطقية ، في إطار لقاءات الكبار والأداء التكتيكي الذكي والحذر للمنتخب التونسي ، الذي احترم شقيقه المغربي وقرأ مدربه الشاب سامي الطرابلسي أفكار واندفاع جيريتس وحشده لكل أسلحة الهجوم مستغلا حماس النجوم المتألقين في الكرة الاوروبية ، فلعب بواقعية وبدفاع عميق متماسك واعتمد على الهجمات المرتدة ، فحصل على الفوز والنقاط الثلاث ،وربما كان ضياع التعادل أو حتى الفوز المغربي الذي كان ممكناً ، حدث بفعل التفريط وإضاعة الفرص السهلة وسوء الحظ ، لكن ماذا عن مباراة الجابون التي قال جيريتس قبلها أنها ستكون مباراة نهائية ، فكيف أداها هذا الخبير بمثل هذه الادارة الفنية المتواضعة رغم تقدمه في الشوط الاول بهدف لحسين خرجة ؟
ورغم التحفظ علي التغييرات العديدة في التشكيل والاحتفاظ على مقاعد البدلاء بنجوم مثل الشماخ وبوصوفة ، فإن الفريق بدلاً من المواصلة على الأداء والتكتيك الهجومي الناجح في الشوط الاول ، أصابه الهلع والخوف من حماس الفريق الجابوني المندفع للهجوم ، فتراجع للدفاع منكمشاً في نصف ملعبه ، وبدا وكأن أسود الاطلس قد طوُقوا أنفسهم بحصار مع ذعرغير مبرر وأخطاء قاتلة في التمركز والانتشار والعمق الدفاعي ، أنست الجميع المنتخب الكبير الذي كان مسيطراً في الشوط الاول ، وبالتأكيد أن هذه كانت تعليمات فنية تكتيكية من المدرب وكان من الطبيعي مع استباحة واختراق نصف الملعب المغربي وفتح شوارع في كافة أنحاءه ان يتهدد مرمى المياجري وتستباح شباكه بثلاثة أهداف في وقت قياسي ، لتنتهي المباراة بهذه الخسارة الدرامية مع هدف الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع ، وهي نتيجة التي لم يكن يحلم بها المنافس الجابوني ، لدرجة رقص علي بونجو رئيس الجمهورية الجابوني مع منتخب بلاده عقب المباراة إحتفالاً بهذا الإنجاز التاريخي.
** أسوأ ما في الامر أن أسود الاطلس الذي سيغادرون البطولة مبكراً من الباب الخلفي سوف يضطرون قبل الوداع الحزين إلى خوض مباراة لا داعى لها وتقام على سبيل تحصيل الحاصل يوم 31 يناير امام منتخب النيجر الذي خرج رسميا هو الآخر من البطولة ، والكارثة المعنوية للمنتخب المغربي المحطم نفسياً من الخروج المبكر أن يسقط أمام النيجر ، ولا يتمكن حتى من حفظ ماء الوجه