أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

امموا ثرواتنا

من صرح لمن باع شركاتنا ومقدراتنا وثرواتنا بذلك ؟ من باع مستقبل ابنائنا من سلبنا عرقنا وجهد آبائنا وتضحياتهم وسنوات اعمارنا التي بذلناها لنشيد هذة الصروح التي تم التفريط بها في اقذر عملية فساد وافساد ونهب لثروات ومقدرات شعب بكاملة وماضية وحاضرة ومستقبلة ؟
بعهد اية حكومة وأي مجلس امة بيعت الفوسفات والبوتاس والاسمنت والكهربا والملكية وكهربا اربد وارض العبدلي والقيادة العامة رمز سيادتنا ومينا العقبة هل يوجد في الدنيا بلد يفرط بمينائة ؟ بعتونا بر بحر جو ؟ولولا لطف اللة لبيعت المدينة الطبية والقيادة العامة الجديدة وو.. اي مجلس نواب وأعيان صادق على ذلك .
طيب اين الثمن كيف ترتفع المديونية والعجز ونزداد فقرا ويهاجر ابنائنا للخارج للبحث عن فرص للعمل اين السمن والعسل والرخاء الذي وعدنا بة واين الازدهار الذي بشر بة عرابو الخصخصة والتحول الاقتصادي ووادي عربة الذي اوصلنا لدولة مفلسة مديونة لا تملك ما يسد الرمق واللصوص ينعمون بالقصور والسيارات الفارهة ويتلقى ابنائهم التلعيم في دول العالم المتقدم على حساب الفتات الذي نتقاضاة فلم يتبقي ما يسلب سوي رواتبنا التي تعاني من قصور في الكلى . ستة ملايين يكدحون ويطحنون الملح والدم ليتنعم طغمة من اللصوص و الفاسدين على حسابهم ومش ملحقين عليهم .
يريد الاردنيون اجابة من باع مقدراتهم واين الثمن ولماذا ترتفع المديونية ويزداد العجز وبؤر الفقر والحرمان والبطالة والضرائب لماذا لايوجد من يجيب ؟ دم الاردنيين وثرواتهم ضاعت بين الحكومات وكل حكومة تمضي ولا حساب وواحدة من المفارقات المدهشة ثلاث حكومات بستة شهور والحبل على الجرار اذ ان الحكومة الحالية تترنح لتاتي حكومة بعدها لنعطيها فرصة اخري للاصلاح واسترداد ما سُلب وبين حانا ومانا ضاعت لحانا . اتنتظر الامعاء الخاوية هل يرحمنا برد الشتاء الذي يطحن عظامنا وهل ينتظر الفاسدون واللصوص ,نحن في سباق مع الجوع والفقر والحرما والبؤس .
ان لم نجد اجابة على السؤال الاول من باع ثرواتنا , نريد اجابة على الثاني امموا ثرواتنا وادفعوا ثمنها من عوائدها ان كنتم جادين في الاصلاح اذ يفيد الخبراء بان عوائد سنة واحدة كفيلة بذلك . وحتى يتحقق ذلك ارفعوا الضرائب على ارباحها وعلى البنوك والشركات لتجنب اثقال كواهلنا بما لاطاقة لنا بة .