أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

طيب سمّوها اشي ثاني على الأقل

 

 

 

ها هي الانتخابات الرئاسية السورية تسير على أكمل وجه ..وها هو التنافس بين المرشحين على أشده ..وها هم المرشحون يعيشون على أعصابهم خوفاً من النتيجة ..و ها هو الشعب السوري في الداخل والخارج يحتار في أي المرشحين سيختار ..لأن جميع المرشحين عرضوا برامجهم على الشعب السوري بكل شفافية ووضوح ..وكانت أصعب اللحظات على السوريين هي تلك اللحظات التي تناظر فيها المرشحون في كذا مناظرة و فردوا أوراقهم ..!!

مش عارف شو أحكي ..! هذه ليست انتخابات ..هذه أم المهازل ..سيبقى الانسان في أوطاننا العربية آخر من يُحترم ..وآخر من تفكر فيه القيادات ..وسيبقى الانسان العربي لعبة سخيفة بايدي حماة الأمر وولاته ..لأن العربي في نظرهم ما هو إلاّ آلة تفرّخ لهم ما يريدون ..إن أرادوا أصواتاً في الانتخابات ..فإن آلة الانسان العربي جاهزة لصناعة عدد الاصوات التي يريدونها ..و إن أرادوا هتّيفة و سحّيجة ..فإن آلة العربي جاهزة للقيام بذلك على أكمل وجه ..وإن أرادوا خشباً لحروبهم فإن الانسان العربي متوفر و بكثرة و تحت أمرهم و تحت تصرفهم ..وإن أرادوا إنساناً لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم ..فإنه الانسان العربي بكل صفاته و ميزاته ..

انتخابات الرئاسة السورية شاهد عيان لاستمرارية المهزلة ..واستمرارية البحث عن الانسان داخل الانسان ..و الاصرار على أننا كشعوب بحاجة إلى آلاف عمليات الغسيل كي ينتصب الانسان الحقيقي في داخلنا من جديد ..

قال انتخابات قال ..طيب سمّوها اشي ثاني على الأقل ..!!!