أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

بدنا الباص السريع يخفف سرعته في هاشتاغ #ماذا_ينقصنا_كأردنيين

هاشتاغ مع هنا الخطيب

الانباط

فتح هاشتاغ "#ماذا ينقصنا كأردنيين" المواجع بكل انواعها حين احتل المرتبة الاولى على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بلا منازع، وما ان انطلق حتى تسارع المغردون في التعليق عليه، من باب الفضفضة فان كل احلام الاردنيين تجلت في تأمل الخير للوطن، ومحاسبة الفاسدين، وتأمين العيش الكريم.

وغرد محمد ذياب على هاشتاغ ماذا ينقصنا كأردنيين "فصل حقيقي وفعال يشمل الاستقلال المالي والاداري للسلطات الثلاثة التنفيذية والتشريعية والقضائية"، فيما علق عبد الرحمن "ما أنتم فيه أنتم في خير ونعمة بظل القيادة الحكمية والكامل هو من الله سُبحانة النقص الحقيقي هو في الإستقامة" واخر "نتخلص من اللي بيكرهو الاردن والاردنيين".

وحول المواضيع التي تهم الشارع الاردني غرد محمد الملان " ينقصنا حسن االاستغلال لل 29  مليار  برميل نفط  الكمية المقدرة للنفط الممكن استخراجه من الصخر الزيتي"، كما اضاف " بس 50 مليار  دولار نخلص من الدين الخارجي المتراكم والمتزايد يوما بعد يوم"، اما ابراهيم هندي فقد قال " ينقصنا السعي وراء لقمة العيش امر ضروري لكن الغريب في الموضوع ان السعي وراء رفاهية اعلى من الدخل بات الأهم في حياتنا".

وعلق تلفزيون رؤيا على الهاشتاغ حيث اطلق تغريدة مفادها "ما دام رؤيا عنا اكيد ما بنقصنا اشي"، وقال باتريك خوري "أن نفكر بقبيلتنا وعشيرتنا كثيرا، ولكن أن نفكر بالوطن أكثر و أكثر و اكثر"، وأضاف "أن نعرف أننا اختلفنا ﻷننا اختلفناوليس ﻷن فلان أصله كذا أو كذا"، وبشرى المجالي تغرد "ينقصنا ان يكون المواطن اولا".

ولم يسلم الهاشتاغ من سخرية الاردنيين على القرارات الحكومية بيغرد توترجي "خمسة أو ستة زي ناصر جودة عشان نكتفي ذاتياً"، ورائد العمري " باصات لغرب عمان"، ونسرين "مواطن  مش ساكت و مسؤول نظيف"، وابو قاسم يغرد "ناقصها كم مطب وتصير عمان هضبة تقع وسط الاردن"، اما اسيل خوبش "انه يكون فيه بالبلد أردنيين اكتر من اللاجئين".

وغردت الناشطة ديما علم فراج على الهاشتاغ "أن نفكر بواجباتنا تجاه الوطن بدل التفكير فقط بحقوقنا، وأن ننظف رصيف بيتنا بدل ما نكون نحن من يوسخه، وأن نتخلص من ثقافة العيب وثقافة اللوم والجملة الشهيرة انت عارف مع مين عم تحكي"، اما دانا حينا تقول "ما ينقصنا الوطن، الواحد ببلده وبحس حاله غريب".

وضمن نشر حس الدعابة بين الاردنيين غرد بعضهم عن الامور التي تترك مجالا للجدل على الهاشتاغ، فغردت مريم العدالي "ناقصنا كاميرا واضحة للتلفزيون الاردني"، ومؤمن العتوم "ناقصنا كفن للبحر الميت"، ساجدة الضمور تغرد "اعدام للسحيجيه" و " سفاره للاجئين الاردنيين في الاردن"، اما ما لفت انتباه الانباط تغريدة ابو قاسم التي تقول "بس بدنا الباص السريع يخفف سرعته مشان نلحق نركب فيه ، غير هيك ما بدنا".

وربيع حمدان يناشد برجوع الدوار السابع، اما احمد فيريد " مطب رابع في شارع الجاردنز"، وسلاج يغرد " ينقصنا ان نخلص من الفساد و الفاسدين بتصير البلد من الجنة"، اما ولي دسمرة يريد " مهرجان بيجامات 2"، اما حمزة على هاشتاغ ناقصنا لنكون اردنيين " مَجلس نواب يدافع عن حقوق المواطن و يحل مشاكله , مش مَجلس داير على مصالحه الشخصية !! وبس".

ويطالب اسامة " أرصفة ذكية وويرليس مفتوح زي الإمارت العربية المتحدة"، واخر من عشاق هيري بوتر يريد " محلات بتبيع لبس هاري بوتر"، اما معتز ربيجات فيغبر عن رأيه بأسى ليغرد " الي عمل هاظ الهشتاق فتح علينا المواجع  ناقشنا كل شي"، وند فرسان يطالب " بنادول وريفانين عالقليله في المستشفيات والمراكز الصحيه"، واخر " وزارة خارجية تتابع المعتقلين في دول الجوار، المعتقلين ظُلماً".

وبراءة بلبيسي تفتح المواجع لتغرد " حكومة بتخاف الله فينا وموظفين حكومة يخافوا الله فينا موظفين وزارات يخافوا الله فينا وأحنا نخاف الله بحق بعض وبحق حالنا"، ومستر فطحل يغرد " واحد فقط من المعلقين يذكر انو التمسك بالقرءان الكريم واحكامه وينسى العلك والحكي الفاضي اللي نفخو راسنا فيه"، وسلطان " ماذا ينقصنا اي مساعدة من الدول وزعوها ع الشعب حتى بستطيع سد احتياجاتهم من أسباب الرفع المستمر لكل شي ماذا أقول".