أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

الاصرار على النجاح الرياضي يدفع العقرباوي الى تجاوز عالم الاعاقة

الانباط – رنيم الدويري

 تحدت إعاقتها بدخولها في اطار المجتمع الاردني، حيث ارتادت الجامعة ومارست العمل الذي زودها بروح حماسية لخلق انسانة هزمت المسمى الذي ينظر اليه المجتمع نظرة أسى.

المعاقون فئة غير فاعلة يلتف حولها وجهات نظر مختلفة، ورغم التحديات التي يواجهونها، الا ان ذوي الاحتياجات الخاصة في الاردن استطاعوا تطوير نفسيتهم بهوايات يمارسونها انخراطاً بمجتمعهم.

آلاء العقرباوي، بدأت حياتها الرياضية بانتسابها الى نادي المستقبل الذي كان دافعا في دخولها الى اتحاد اللجنة البرالمبية لتصبح لاعبة منتخب في كرة تنس طاولة. بداية مشاركتها في الاتحاد كان لمدة 3 سنوات مع الناشئين، ومن بعدها انتقلت الى المنتخب البارالمبي الذي كان له دور في إيجاد متنفس لها لتصبح بطلة في التنس، بتحديها لإعاقتها التي أصيبت بها قبل ثمانية أعوام. وقالت آلاء أن لعائلتها دور كبير في دخول هذا العالم، خاصة والدتها التي تركت ابتسامة على وجنتي ابنتها آلاء التي أصبحت بطلة برالمبية.

وأضافت أن سبب دخولها إلى الرياضة فضولهاً لمعرفة ما يجري من حولها في المجتمع والتعرف على أبناء فئتها المعاقين والانخراط في ذلك المجتمع الذي ينظر اليها نظرة جارحة لكونها مقعدة، مشيرة الى دور اللجنة البارالمبية في تشجيعها لتحقيق بطولات عربية وأجنبية لاختراق عالم المعاقين في المجتمع الشرقي الاردني بالاضافة الى علاقتها مع زملائها وزميلاتها داخل اللجنة التي يتضمنها روح الفريق الواحد,منوهه العقرباوي الى اختلاف المعاملة ما بين الغرب والعرب في التعامل مع فئة المعاقين بحسب تجربتها في هذه الحياة.

ولفتت الى مشاركتها وفوزها ببطولات عديدة كمشاركتها في بطولة اليابان وحصولها على المدالية البرونزية، وبطولة دبي وحصولها على الميدالية الفضية، وبطولة ماليزيا وبطولة كوريا، وتأهلت لبطولة العالم للعب كرة تنس الطاولة.

وأشارت العقرباوي الى المشكلات التي وقفت عائقاً في طريقها كفتاة مقعدة،ألا وهي نظرة المجتمع واستغراب المواطنين عند دخولها الى اماكن الجلوس في المطاعم وغيرها، وعلى الرغم من فإن آلاء تعتبر نفسها غير مقعدة معنويا لانها استطاعت تحقيق بصمات تبشرها بالنجاح والابداع.

وأضافت آلاء انها الآن تعمل في شركة أمنية وتمارس عملها بكل سهولة ولديها علاقات اجتماعية ضمن اطار العمل وخارجه.

وأوضحت آلاء مدى إيمان مشجعيها بنجاحها وقدرتها على دخول أصعب المراحل في لعبتها، نظرا لكونها طالبة جامعية وموظفة.

وتقول "بيني وبين نفسي لم أر أنني وصلت الى نقطة النجاح التي أريدها" فهي تتمنى أن تصبح احترافية أكثر في ممارستها لتنس الطاولة وترقيتها داخل الشركة.

وتختتم العقرباوي حديثها بالإشارة إلى وجود فجوة بين المعاقين وباقي أفراد المجتمع الاردني الذين لا يملكون خبرة في التعامل مع هذه الفئة، متمنية وجود تعاون بينهم ليصبح المجتمع متكاملا ومتماسكا.