أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

تثلج وإلا ما تثلج

 

 

يقولون ..عاصفة ثلجية قادمة نحونا ..و يقولون لا ما فيش أي ثلج قادم نحونا ..و آخرون يقولون : يمكن في ثلج قادم نحونا ؛ و يمكن ما فيش ثلج قادم نحونا ..و آخرون يقولون إن أثلجت عطلنا ..و إن ما أثلجت هينا مداومين ..بينما آخرون مش فارقة معهم يصرّحون : إحنا معطلين معطلين إن جاء الثلج و إن لم يجيء ..لأننا عاطلون عن العمل أصلا و ديوان الخدمة مش محرّك أرقامنا اللي على الدور ..

ما أود قوله هنا : أن هناك الآن أكثر من جهة تعتبر حالها الموثوقة في عملية التبؤ الجوي و أحوال الطقس ..وكل جهة – الله وكيلك – لها من يحبها و يكرها ..ولها من يشتمها ومن يمدحها ..ولها من ينقدها ..ولها من يدافع عنها ..

وبين كل هذه الجهات تضيع الحقيقة ..يضيع الثلج سواء جاء أم لم يجيء ..يضيع المواطن الذي يريد أن يأخذ احتياطاته ..يضيع كل شيء جميل ..يضيع الاستقرار ..يضيع الانتماء لفكرة أنك في بلد وفيها مؤسسة هي من يجب أن تقطع قول كل خطيب..!!

سنظل ندور في مكاننا ..سنظل نتشتت ..سنظل نرفع رأسنا الفارغ و نطبش رأس من يقول أن رأسه أعلى من رأسنا ..!

لا نريد كل هذا ..ولا غيره ..نريد فقط أن نعرف رأسنا من رجلينا ..وطولنا من عرضنا .. نريد أن نعرف يا جماعة ..رايحة تثلج و في عاصفة ثلجية ..والا مش رايحة تثلج وما فيش من هالحكي حكي ..؟؟!!