أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

علل، ما هي المصلحة الوطنية؟

كثيرا ما نسمع عبارة (المصلحة الوطنية تقتضي ..)، ويستخدم هذه العبارة شخصان متناقضان في الطرح والرؤيا، وكل منهما يعلل سبب تمسكه في رأيه بأن المصلحة الوطنية تقتضي ذلك.

سمعت أحدهم يقول أنه كان ضد الحراك الشعبي، الذي مات بالمناسبة، معللا سبب معارضته لأن المصلحة الوطنية تقتضي رفضه، في الوقت ذاته تسمع بعض الحراكيين يرون أن سبب حراكهم يعود لأن المصلحة الوطنية تتطلب التحرك لإنقاذ البلد.

الحكومة لا تزال تصرّ على رفع تعرفة الكهرباء، معلّلة ذلك أن المصلحة الوطنية تتطلب ذلك، في الوقت عينه يهاجم اقتصاديون وتجار وصناعيون سياسية الحكومة الاقتصادية على اعتبار أنها تعمل عكس ما تقتضيه المصلحة الوطنية.

المصلحة الوطنية، مصطلح بحاجة إلى إعادة تعريف، بعد أن أصبح مصطلحا غامضا لا أحد يعرف منْ على حق من مستخدميه ومنْ منهم على خطأ.

هل الحكومة على حق عندما تستخدمه؟، أم أن معارضيها هم على حق؟، من لديه جواب على هذين السؤالين يجيبني، فالسؤال مفرود لمن لديه جواب ليدلي به.

في مسألة تسعير المحروقات، والضبابية وانعدام الشفافية التي تحوم حولها، ربما ترى الحكومة أن من المصلحة الوطنية عدم كشف آلية التسعير، على الرغم من أن جموع المعارضين يرون أن المصلحة الوطنية تتطلب أن تكشف الحكومة عن آليتها.

يقول أحد الاقتصاديين الشعب الأردني جبار وقلبه على البلد؛ فإن كشفت الحكومة عن آلية التسعير بشفافية سيقدّر لها ذلك ويقبل بأي قرار مهما كانت درجة صعوبته.

المصلحة الوطنية، مصطلح يلجأ إليه كل الخصوم ليعطوا لفكرتهم ورأيهم شرعية.

لذا، أكرر أن البحث عن معنى لمصطلح (المصلحة الوطنية تقتضي) مفرود أمام الجميع ومن يجد معنى المصطلح وشرط استخدامه ومن يحق له استخدامه دون غيره يزودنا به، وإلا فإن شطبه من قاموسنا السياسي أحسن بعد أن أصبح شماعة يعلّق عليها الجميع أشياءه.