أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

ثقة ونص

 

 

سلاح طرح الثقة بالحكومة، سلاح دستوري من صلاحيات مجلس النواب، إن وصلت القناعة لدى عشرة أعضاء منهم على طرح الثقة فإن بإمكانهم تقديم مذكرة الحجب ليتم التصويت عليها من قبل زملائهم.

هذا معلوم، ويعرفه أصغر الأردنيين عمرا وأقلهم متابعة واهتماما بالشأن العام، لكن السؤال اليوم هل بات هذا السلاح فعالا؟، وهل هو منتج؟، وهل ينجح النواب في استخدام هذا السلاح؟.

التجارب السابقة أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن سلاح حجب الثقة عن الحكومة أو أي من وزرائها لم يعد فعالا ولا تصيب سهامه الحكومة بسوء، والنواب ليسوا قادرين على استخدامه مهما ارتفع الصوت عاليا احتجاجا وتذمرا واعتراضا على أداء الحكومة ومهما بلغت حدة المسافة الفاصلة بين مجلس النواب والحكومة.

حكومة الدكتور عبدالله النسور، هي من أكثر الحكومات تحديا لقرارات مجلس النواب، وهي من أكثر الحكومات انتصارا على مجلس النواب في مختلف القضايا الخلافية بينهما، لكنها في كل مرة يطفو على السطح سلاح حجب الثقة عنها تخرج منها بنصر مؤزر.

في السابق، أجمع النواب على طرد السفير الإسرائيلي من عمان، لكن ماذا كانت النتيجة؟، أن طنشت الحكومة ذلك الاجماع، كمما وواجهت الحكومة سلاح طرح الثقة بنصر لا يشق له غبار عندما كانت النتيجة (ثقة ونصف).

في كل مناقشات الثقة، تسمع كلاما من النواب ضد الحكومة يشعرك أنهم سيقيمون الحد عليها وليس فقط حجب الثقة عنها، غير أنه (عند حزها ولزها) كما يقال تسمع ما يخالف ذلك جذريا عندما يصدح النواب بـ (ثقة ونص) و (ثقة وثلاث أرباع) وما إلى ذلك من مصطلحات.

سلاح حجب الثقة، سلاحٌ غير فعال بل هو أشبه بفرد الصوت أو فرد المي الذي لا تأثير له.

لكن ما الحل إن أراد النواب التخلص من الحكومة؟

أظن أن ما فعله مجلس النواب السادس عشر برئيس الوزراء آن ذاك سمير الرفاعي هو الأنجح والأكثر تأثيرا.

وهذا ما دعا إليه البرلماني المخضرم عبد الكريم الدغمي في لقاء على قناة رؤيا قبل أيام عندما أشار إلى خيار رفع رسالة إلى صاحب الجلالة يشكون فيها  الحكومة.