أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

انفلونزا الخنازير

الأرقام التي أعلنتها وزارة الصحة عن وفاة 6 أشخاص وإصابة 130 آخرين بفايروس انفلونزا الخنازير (H1N1) منذ بداية العام الحالي 2015 مقلقة وان حاول مسؤولو الوزارة التطمين على أن الأردن هي أقل نسبة وفيات بالمرض بين دول المنطقة.

نعم، ربما تكون الأردن هي الأقل نسبة وذلك بالمقارنة مع السعودية التي يعلن فيها يوميا عن إصابات أو وفيات بالفايروس، غير أن المقارنة مع دول الجوار أو دول المنطقة بما يظهرنا الأقل نسبة لا يبعث على الاطمئنان كثيرا.

ما يهم المواطن العادي أن الفايروس موجود وأن الخطر يحوم بالأجواء خوفا من الإصابة به، وهذا ما يستدعي أن تقوم وزارة الصحة بحملة مكثفة للقضاء على المرض وإعلان الأردن دولة خالية من فايروس انفلونزا الخنازير كما الحال مع انفلونزا الطيور الذي يقول مسؤولون في الصحة أنه انتهى من المملكة منذ عام 2006.

أمين عام وزارة الصحة الدكتور ضيف الله اللوزي قال أمس في مؤتمر صحفي إن المطاعيم متوفرة في الأسواق ويمكن شراؤها، وأن وزارة الصحة توفر المطعوم لكوادرها فقط، وهذا المطعوم لا يوجد ضمن قائمة المطاعيم المقررة من منظمة الصحة العالمية والمتفق عليها من اللجنة الوطنية للأوبئة".

إن مكافحة الفايروس بهدف إنهائه تماما يحتاج من وزارة الصحة أن تقدم المطعوم مجانا وأن تقوم بحملة ترويجية وتحذيرية تدفع المواطنين إلى أخذ المطعوم كغيره من المطاعيم المخصصة للأطفال التي تنفذ لأجلها الوزارة حملات توعوية.

كما إن عدم إدراج هذه المطاعيم ضمن قائمة منظمة الصحة لا يعني أن نتجاهل الأمر، ذلك أن انتشار الفايروس، لا سمح الله، سيكون له تداعيات خطيرة على صحة وحياة الناس وعلى الاقتصاد الوطني الذي سيتكلف مبالغ باهظة للقضاء عليه.

نحمد الله أن الحالات التي تم الكشف عنها هي حالات فردية وليست تجمعات، لكننا نحتاج إلى وقفة وحملة تقوم بها وزارة الصحة على مستوى الوطن للحيلولة دون حدوث ما لا تحمد عقباه.

أيضا، المطعوم يجب أن يكون إجباريا لكل من يسافر تحديدا إلى الدول المتواجد فيها الفايروس كالسعودية مثلا، وذلك للأهمية القصوى من ألا ينتقل الفايروس عبر أحدهم.

على عاتق وزارة الصحة مسؤولية كبيرة في الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين من الأمراض المعدية وتحديدا هذه الأنواع من الفايروسات، وذلك يتمثل بتوفير المطعوم لجميع الأردنيين مجانا.