أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

الزرقاء بحاجة إلى (العين الحمرا)

 على ما يبدو أن أخبار ضبط أغذية فاسدة في الزرقاء لن تتوقف، فمنذ أيام ونحن نقرأ مجموعة من الأخبار تتحدث عن فساد وغش في أغذية تباع إلى الناس على أنها سليمة.

أخطر تلك الأخبار، التي تناولت الحديث عن مخبز في الزرقاء يطحن "الخبز اليابس" (إعادة تدوير يعني ) ليصنع منه خبزا يبيعه إلى الناس، إضافة إلى خبر آخر يشعر القارئ بالاشمئزاز والقرف أثناء قراءته ومفاده أن وافدا يجمع بقايا جلود الدجاج من الحاويات ليبيعها للناس على أنها سندويشات كباب.

وأيضا، هناك خبر طازج يقول أن الجهات المختصة ضبطت تسعة آلاف علبة فول فاسدة وغير صالحة للاستهلاك البشري، وهذه المعلبات تحتوي في داخلها على "حشرات ميتة".

ما الذي يحدث في الزرقاء؟ سؤال نطرحه على كل المسؤولين وتحديدا بلدية الزرقاء وغيرها من الجهات الرقابية.

الزرقاء ذات الكثافة السكانية العالية ينتشر فيها كل هذا (القرف)، لماذا؟ ولأجل ماذا؟، هل ماتت الضمائر إلى الحد الذي تجعل أحدهم يبيع للناس سندويشات زبالة على أنها كباب؟.

الزرقاء عانى سكانها كثيرا فيما مضى وفي ملفات عدة، وهم لا يزالون يعانون دون أن يصلوا في يوم إلى الشعور ولو بالقليل من الرضى.

إلى الجهات الرقابية، الزرقاء، تحتاج إلى وقفة جادة للقضاء على بؤر الفساد والإفساد فيها، وهي بحاجة أن ترى من تلك الجهات (العين الحمرا) في وجه كل مفسد وفاسد يتلاعب بصحة الناس دون أن ترف له جفن عين.

وليست الزرقاء فقط، من تحتاج إلى تلك (العين الحمرا) فقط بل كل محافظات المملكة التي يجب أن يكون شعار الأجهزة الرقابية (أمن المواطن الصحي والغذائي خط أحمر).

أتساءل، إذا كان هذا حال محافظة الزرقاء وهي المحافظة الأقرب للعاصمة، فكيف هو الحال في المحافظات البعيدة؟!.

ما نقرأه يوميا شيء مقرف بحق، وهذا ما لا يستحقه سكان الزرقاء ولا يستحقه أيضا كل من هو على الأرض الأردنية.