أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

احتفال الإخوان السبعيني

ما أن أعلنت جماعة الإخوان المسلمين عن عزمها تنظيم فعالية سلمية احتفالية بمناسبة مرور سبعين عاما على تأسيسها، حتى أخذت جمعية الإخوان المرخصة حديثا تتوعد بالاحتجاج لدى الجهات المختصة لمنعها.

أولا: ما كان على الجمعية الحديثة الاعتراض على الفعالية، بل كان عليها أن تقيم فعالية مماثلة حتى تؤكد على حضورها داخل صفوف وقواعد الإخوان.

فعالية كبيرة من هذا النوع كان بإمكانها أن تؤكد على شرعية واحد من الفريقين، الأولى المتهم بأنه غير شرعي وغير قانوني وهو الذي يقوده المراقب العام همام سعيد أو الثاني المرخص حديثا والذي يقوده المراقب العام الأسبق عبد المجيد الذنيبات.

تعلم الجمعية الحديثة، على ما يبدو، علم اليقين أنها لن تتمكن من جمع بضع عشرات أو مئات لو نظمت فعالية مضادة، وهي بذلك تخشى على سمعتها وحضورها الذي لا زالت تبحث عنه.

في وقت، بإمكان الجماعة "غير الشرعية" أن تحشد الآلاف لهذه الفعالية، وهي بذلك ترسخ لدى القاعدة الإخوانية أولا ولدى المجتمع المحلي ثانيا أنها صاحبة المد الجماهيري وبالتالي صاحبة الشرعية.

ثانيا: غريب أمر محافظة العاصمة التي قيل إنها أبلغت الجماعة رفضها إقامة الفعالية الاحتفالية، في وقت تؤكد فيه الجماعة عبر الناطق باسمها أنها لم تتلق رفضا وأنها ماضية في تنفيذ ما عزمت عليه.

إن كان حقا، قد رفضت محافظة العاصمة إقامة الاحتفالية فإنها، ربما، وقعت في خطأ عندما تكون دخلت مرحلة التأزيم مع الجماعة صاحبة التاريخ، وهي الجماعة التي لا تهدف إلا إلى الاحتفال بمرور سبعين عاما على تأسيسها.

الاحتفالية السبعينية، أظنها مقياس مهم للدولة وللفريقين الإخوانيين المتخاصمين لقياس مدى حظوة هذا الفريق أو ذاك داخل القواعد الإخوانية وعليه كان بالإمكان الخروج بإجابة على سؤال أيهما شرعي؟، وكيف أتعامل مع هذا وذاك؟.