أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

أوعدنا تفحص

"أوعدينا تفحصي"، شعار انتشر لحض النساء على إجراء فحص وقائي للثدي للتعرف ما إذا كانت المرأة مصابة بسرطان الثدي أم لا، ذلك أن الاكتشاف المبكر للمرض، حسب ما يقول الأطباء، يمكنهم من استئصاله ومعالجته بشكل أسرع ما يعني أن النتائج تكون أفضل بكثير من اكتشافه في مرحلة متقدمة.

غير أنه على ما يبدو نحن بحاجة إلى إطلاق شعار خاص بالرجال يحمل عنوان "أوعدنا تفحص" بعد أن وثقت السجلات الطبية في الأردن إصابة 15 رجلا بسرطان الثدي خلال عام واحد.

بالتأكيد، المعلومة مفاجئة للرجال، فلم نسمع في وقت سابق حديثا يشير إلى إصابة الرجال بهذا المرض.

 إذ كان الاعتقاد السائد أن سرطان الثدي لا يصيب إلا النساء فقط، وهنا من الممكن أن نلقي باللائمة على المختصين وأصحاب العلاقة الذين لم يدعوا الرجال إلى ضرورة الفحص المبكر.

يقول الدكتور رسمي مبيضين استشاري الاورام في مستشفى البشير (يكتشف المرض غالبا عند الرجال في مراحل متقدمة بسبب عدم وعيهم بالمرض وعدم توقعهم الإصابة به في منطقة الثدي، مضيفا ان المرض يتطور لديهم أسرع من النساء بسبب طبيعة أجسامهم وعدم وجود انسجة في منطقة الثدي مثل المرأة).

صحيح أن نسبة إصابة الرجال بالمرض منخفضة مقارنة مع النساء، إلا أنه أخطر على الرجل لاعتبارين الأول طبيعة جسم الرجل، وثانيا لعدم معرفة الرجال بهذا المرض من قبل ما يمكنهم من "الفحص المبكر" قبل أن يتطور المرض الذي يقول الأطباء إنه سريع بالنظر لطبيعة جسم الرجل.

كثيرة هي الإعلانات والبرامج التوعوية التي خصصت لدعوة المرأة للفحص المبكر، غير أن تلك البرامج لم تتطرق من قريب أو بعيد لتوعية الرجل من هذا المرض.

لا شك، ثمة قصور واضح لدى الجهات المختصة في هذا الجانب، وكان بالإمكان أن تكون تلك البرامج التوعوية موجهة للرجل أيضا، فجهل الرجال بهذا المرض تتحمل مسؤوليته جهات عدة من بينها مركز الحسين للسرطان ووزارة الصحة.

لذا بات من الضرورة أن ينطلق شعار من مثل "أوعدنا تفحص" يوضح للرجل أهمية الفحص المبكر، وأيضا يمكنه من إجراء الفحص الذاتي.