أرشيف الأنباط

ordu haber
Al-anbat News

الفلسطينيون يبحثون خيارات بديلة فتح تقلل من فرص مفاوضة إسرائيل


الانباط وكالات 


قلل عضو باللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) من فرص نجاح جهود دولية جارية لاستئناف محادثات سلام مع إسرائيل بعد فشل"محادثات استكشافية" جرت بين الجانبين بالأردن هذا الشهر.وقال عزام الأحمد للإذاعة الفلسطينية  الرسمية إن لقاءات عمان الاستكشافية بهدف التمهيد لاستئناف المفاوضات لم تنجح "وبالتالي تقرر وقف هذه اللقاءات والبحث فلسطينيا عن خيارات  بديلة".وأشار إلى أن اجتماع اللجنة المركزية لحركته الذي عقد  الأحد برئاسة الرئيس محمود عباس ناقش نتائج لقاءات عمان "وتم التأكيد على عدم توفر أي أسس تسمح بذلك حتى الآن بسبب التعنت الإسرائيلي".

وبهذا الصدد قال الأحمد إن المركزية أكدت على التمسك بأسس عملية السلام واستئناف المفاوضات المباشرة وهي "الوقف الشامل للاستيطان والالتزام بمرجعية عملية السلام وفق حل الدولتين على الحدود المحتلة عام 1967.واعتبر مسؤول فتح أن قناعة تشكلت عقب لقاءات عمان لدى الأطراف الدولية بعدم رغبة إسرائيل بتحقيق السلام، مطالبا المجتمع الدولي بممارسة ضغط حقيقي على تل أبيب لثنيها عن مواقفها "التي تنسف أي فرص متبقية لتحقيق حل الدولتين".

وأكد أيضا أن الموقف الفلسطيني منصب حاليا على بحث خيارات التحرك البديل للمفاوضات، ومجابهة الموقف الإسرائيلي عبر إستراتيجية موحدة فلسطينيا  وعربيا.ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول فلسطيني لم تسمه أن إسرائيل قدمت خلال المفاوضات الاستكشافية التي عقدت في عمان مشروعا لرسم حدود دولة فلسطينية مقبلة "من المستحيل" قبوله.وتعقد اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير اجتماعا لها في رام  الله أمس برئاسة عباس لاستكمال بحث تقييم نتائج لقاءات عمان والخيارات البديلة, والتي بحثت أمس أيضا ملف الانتخابات الفلسطينية والمصالحة.

الخيارات الفلسطينية

وترتكز الخيارات الفلسطينية بالمرحلة المقبلة على تفعيل طلب عضوية فلسطين بالأمم المتحدة الذي قدمه عباس في سبتمبر/ أيلول الماضي ولم يحظ بالتأييد  اللازم بمجلس الأمن الدولي، وتفعيل "المقاومة الشعبية" السلمية  لمناهضة الاستيطان إلى جانب تحقيق المصالحة الفلسطينية.كما تتضمن هذه الخيارات دعوة الجمعية العامة الأممية تحت بند (الاتحاد من أجل السلام) لعقد مؤتمر يبحث الانتهاكات الإسرائيلية واتخاذ قرارات ملزمة بوقفها بينها إمكانية إرسال قوات دولية إلى الأراضي الفلسطينية، إضافة إلى تقديم قرار يدين الاستيطان ويطالب بوقفه لمجلس الأمن الدولي.

يُشار إلى أن إسرائيل والولايات المتحدة تعارضان  هذه الإجراءات، وتطالبان باستئناف المفاوضات المباشرة من دون شروط مسبقة.

وكانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قد دعت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إلى إعلان الفشل النهائي لخيار المفاوضات المتواصلة منذ عشرين عاما. وقالت في بيان تلقت يونايتد برس إنترناشونال نسخة منه، إن المفاوضات فشلت في الوصول لحل وطني يحفظ الحد الأدنى من الحقوق التي كفلتها الشرعية الدولية بالحرية والاستقلال والعودة".

يُذكر أن اجتماع مركزية فتح جاء استباقا لاجتماع لجنة المتابعة العربية الذي سينعقد بالقاهرة في الرابع من الشهر المقبل لتقييم لقاءات عمان الاستكشافية، حيث يسعى الفلسطينيون إلى توحيد الموقف الفلسطيني والعربي حول مطالبهم بضرورة وقف إسرائيل الاستيطان قبل استئناف المفاوضات.